بسبب مقلب على يوتيوب.. إدانة شقيقين أمريكيين في كاليفورنيا (فيديو)

خرجت مزحة أمريكيين توأم من إطار فيديو على يوتيوب إلى إدانة أمام محكمة في ولاية كاليفورنيا وصدور حكم ضدهما.

وأدانت محكمة في مقاطعة أورنغ بولاية كاليفورنيا الشقيقين ألان وأليكس ستوكس (23 عامًا) اللذين اشتُهرا بمقالبهما على يوتيوب وحسابهما على تيك توك.

وجاءت الإدانة بسبب تصوير الشقيقين عمليات سطو مزيفة استدعت تدخل شرطيين صوّبا سلاحيهما على سائق أجرة كان في المكان ولم يكن على علم بالمقلب.

ويحظى التوأم بملايين المتابعات بقناتيهما على يوتيوب (6.6 ملايين متابع) وتيك توك (30 مليون متابع) بسبب المقالب ومقاطع الكاميرا الخفية التي كانا ينشرانها.

سرقة مزيفة

وفي 15 أكتوبر/تشرين الأول 2019، ارتدى الشقيقان ملابس سوداء مع قناع للتزلج وحملا كيسا مليئا بالأوراق النقدية، قبل تصوير نفسيهما في مقطع ادعيا خلاله أنهما سرقا مصرفا في مدينتهما إيرفاين في جنوب لوس أنجلوس.

واتصلا بسائق أجرة عبر خدمة (أوبر) لنقلهما خلال فرارهما المزعوم، لكنه رفض ذلك بعد رؤيتهما، إلا أن أحد المارة الذين شهدوا الواقعة أبلغ الشرطة بما يحصل بعدما اعتقد أنه أمام محاولة خطف ينفذها لصان محترفان في السطو على المصارف.

وإثر وصول الشرطة إلى المكان، صوّب الشرطيون السلاح على سائق سيارة الأجرة لإخراجه من مركبته قبل أن يكتشفوا أن الأمر مجرد مقلب، وحذر أفراد الشرطة الأخوين ستوكس من مخاطر تصرفهما هذا قبل تركهما في سبيلهما.

غير أن التوأمين أعادا تنفيذ المقلب بعد ساعات في حرم جامعة كاليفورنيا في إيرفاين، مما استدعى أيضا تدخل الشرطة إثر اتصالات طارئة.

عقوبة مخففة

ووُجهت تهم عدة إلى ألان وأليكس ستوكس تصل عقوبتها إلى السجن خمس سنوات، غير أن المحكمة وافقت على خفض خطورة التهم الموجهة لهما إذا ما أقرا بذنبهما، وهو ما حصل فعلا.

وحُكم على الشقيقين بتنفيذ 160 ساعة من أشغال المنفعة العامة مع وضعهما تحت التجربة لسنة ومنعهما من تصوير أي مقاطع فيديو تحاكي سلوكيات إجرامية.

وقال تود سبيتزر، المدعي العام في مقاطعة أورنج بولاية كاليفورنيا في بيان إن “هذه الجرائم قد تفضي بسهولة إلى إصابات خطرة أو حتى إلى وفيات”، واصفا سلوك الشابين التوأمين بأنه “غير مسؤول وخطر”.

رواج كبير

وتحظى فيديوهات (المقالب والتحديات) برواج كبير بين الشباب في أنحاء العالم، ويتفنَّن صناع المحتوى في ابتكار مقالب جديدة ومميزة وأحيانا خطيرة بغية جذب ملايين المشاهدات، التي تدر في كثير من الأحيان آلاف الدولارات على مالكي تلك الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتسببت محاولة الشاب الباكستاني حمزة نافيد (18 عامًا) في تسجيل فيديو خطر لمتابعيه على (تيك توك) في موته تحت عجلات القطار في ضاحية في روالبندي بالقرب العاصمة الباكستانية إسلام آباد، في 24 يناير/كانون الثاني الماضي.

وفي إيطاليا، فتح القضاء تحقيقًا في وفاة فتاة بمدينة باليرمو -مقاطعة صقلية، جنوبي إيطاليا- اختناقًا، وذلك خلال مشاركتها في تحدي (لعبة الوشاح) على (تيك توك).

وكانت “أنتونيلا” البالغة عشر سنوات أغلقت على نفسها باب حمام منزل العائلة، للمشاركة في (تحدي التعتيم) على تطبيق (تيك توك) مستخدمة هاتفها الخلوي لتصوير أدائها.

وعندما تنبّهت شقيقتها البالغة خمس سنوات إلى كونها فاقدة الوعي، نقلها والداها على الفور إلى مستشفى “باليرمو” للأطفال، لكنها فارقت الحياة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة