نتفليكس تفرض قيودا على مشاركة كلمة مرور المستخدم.. ما السبب؟

شركة بث الأفلام وعروض التسلية عبر الإنترنت (نتفليكس) تضع قيودًا على تقاسم كلمة السر
شركة بث الأفلام وعروض التسلية عبر الإنترنت (نتفليكس) تضع قيودًا على تقاسم كلمة السر (غيتي)

بدأت شبكة البث التدفقي للأفلام عبر الإنترنت الأمريكية (نتفليكس) تضييق الخناق على الأشخاص الذين يشتركون في استخدام كلمة مرور خاصة بحساب واحد مع وجودهم في منازل مختلفة.

ويأتي ذلك في سياق محاولة الشركة العملاقة تشديد سياساتها المتساهلة حيال تشارك المستخدمين كلمات السر الخاصة بحساباتهم، على ما أفادت وسائل إعلام أمريكية.

وأشار موقع (سي نت دوت كوم) المتخصص في موضوعات التكنولوجيا إلى أن بعض مستخدمي (نتفليكس) أبلِغُوا عن عدم قدرتهم على تجاوز صفحة الدخول إلى الشبكة مع ظهور رسالة تقول إنهم يجب أن يكونوا في نفس منزل صاحب الحساب الأصلي حتى يتمكنوا من الدخول إلى الشبكة.

وتلقى زبائن للمنصة في الأيام الماضية رسالة تحذيرية تهدف إلى التحقق من أن المستخدم يعيش في العنوان عينه المحدَّد لصاحب الحساب، وللتأكد من ذلك، تقترح نتفليكس إرسال رمز عبر البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية.

وإذا لم يتمكن الشخص من إثبات أنه يعيش في العنوان المسجَّل لدى الشركة باسم لصاحب الحساب، فإن (نتفليكس) تقدم له إمكانية التسجيل مجانا مدة تجريبية تبلغ 30 يومًا.

وبحسب ما ذكره أحد مستخدمي (نتفليكس) على تويتر، فإن الرسالة تقول “إذا لم تكن تعيش مع صاحب هذا الحساب، تحتاج إلى أن يكون لديك حسابك الخاص لتتمكن من المشاهدة”، ويوجد زر إنشاء اشتراك جديد مع الرسالة.

وفي حالة وجود مالك الحساب الأصلي في مكان آخر غير منزله ويحاول الدخول إليه، يتم إرسال رسالة نصية إليه بها شفرة التأكيد من الهوية، وتظهر هذه الرسالة حاليًّا عند محاولة الدخول إلى موقع (نتفليكس) من أجهزة التلفزيون، في حين لا تظهر عندما محاولة الدخول باستخدام هواتف آيفون.

من ناحيتها، قالت شركة (نتفليكس) إن الغرض من هذا الإجراء هو تحسين أمن حساب المستخدمين وضمان عدم دخول غير المسموح لهم إلى الحساب.

وقال متحدث باسم (نتفيلكس) -بينها موقع (ذي ستريمابل) المتخصص الذي كان أول من كشف المعلومة وكذلك موقع (سي نت)-  إن “هذا الاختبار مصمم لكي نضمن أن الأشخاص الذين يستخدمون حسابات نتفليكس مصرح لهم بذلك”.

ولم يتضح حتى الآن ما إذا كان هذا الإجراء سيؤثر على مستخدمي أجهزة أخرى غير التلفزيون في المستقبل أم لا.

وبيّن تحقيق أجرته شركة (ماجيد) الاستشارية، في فبراير/شباط 2020، أن ثلث مستخدمي خدمات البث التدفقي من أمثال (نتفليكس) يتشاركون كلمات السر الخاصة بهم مع أشخاص لا يتشاركون معهم السكن.

وقد تغاضت (نتفليكس) طويلًا عن هذه الممارسة الشائعة رغم أنها غير قانونية بموجب قوانين الشركة التي تتخذ مقرا لها في كاليفورنيا.

وعززت نتفليكس، نهاية 2020، موقعها المهيمِّن في سوق خدمات الفيديو المدفوعة عبر البث التدفقي، متخطية للمرة الأولى عتبة مئتيْ مليون مشترك في العالم.

وازداد عدد المشتركين بدرجة كبيرة بفعل تدابير الحجر المنزلي التي أجبرت مئات ملايين الأشخاص حول العالم على التزام منازلهم خلال جائحة كوفيد-19.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة