شاهد: مصري يحطم سيارة طبيب رفض الكشف على زوجته في المنزل

الزوج الغاضب يحمل الحجارة ويحطم بها سيارة الطبيب (مواقع التواصل)

تعرض طبيب مصري للاعتداء من قبل شخص قام بتحطيم سيارته، لرفضه الذهاب معه إلى المنزل للكشف على زوجته المريضة، وذلك لارتباط الطبيب بنوبتجية في مستشفى العزل التي يعمل بها.

وفوجئ الطبيب الذي يعمل في مستشفى عزل مدينة الواسطى بمحافظة بنى سويف، بشخص يحطم سيارته الموجودة أمام منزله.

وتداولت وسائل التواصل الاجتماعي فيديو رصدت من خلاله زوجة الطبيب قيام الرجل بالطرق على باب المنزل وقيامه بتحطيم زجاج سيارة زوجها بالحجارة.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فقد كان المعتدي يرغب في اصطحاب الطبيب للكشف على زوجته داخل منزله، إلا أن الطبيب أخبره أن لديه نوبتجية عمل في مستشفى العزل حان موعدها.

وقال الطبيب- في تصريحات صحفية- إنه كان يستعد لمغادرة المنزل للذهاب إلى العمل، وفوجئ بشخص يطالبه بالذهاب معه للكشف على زوجته، فأخبرته زوجة الطبيب أن زوجها متأخر عن العمل داخل المستشفى، وأن عليه اصطحاب المريضة إلى أحد المستشفيات أو طلب الإسعاف، إلا أن الرجل قام بتحطيم سيارة الطبيب.

وأخطر الطبيب أجهزة الأمن بالواقعة مستندًا إلى الفيديو التي قامت زوجته بتصويره وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

الاعتداء على الأطباء

وشهدت مصر في الآونة الأخيرة العديد من الاعتداءات على الأطباء خاصة بعد تفشي وباء كورونا، وفي وقت سابق أصدرت نقابة الأطباء المصرية بيانًا أكدت فيه ضرورة تلقي المعتدين على الأطباء وباقي الطاقم الطبي، الجزاء العادل والعقوبة الرادعة لهذه الحوادث.

وقالت النقابة في بيانها “نحن جزء لا يتجزأ من الشعب المصري، ولكننا في نفس الوقت نرفض رفضًا قاطعًا أن تتحول كل حادثة وفاة في جائحة حصدت أرواح الآلاف حول العالم سببًا للاعتداء على الأطباء والأطقم الطبية، ونرفض اعتبار الوفاة، أو عدم وجود مكان لحجز المريض، أو عدم وجود أسرة عناية مركزة، في ظل وجود ضغط شديد على المنظومة الصحية حاليًا، مبررًا لقبول التصرفات العدوانية المشينة من قبل البعض”.

وفي تعقيبه على الحادثة، قال الدكتور شريف زلط عبر صفحته على فيسبوك “فيديو الاعتداء على الطبيب وتدمير سيارته وترويع أسرته، ثم الأهم من الفيديو طوفان التعليقات الهمجية المجنونة للشعب الطيب الكيوت.. كل هذا دعوة لكل طبيب شاب ولكل طالب طب أن يسارع إلى تعلّم اللغات والتجهيز لامتحانات المعادلة والزمالات الأجنبية، والهجرة إلى بلاد تحترم الطبيب وتقدر آدميته.

وتابع “أي حد تعبان عنده المأمور والمحافظ والمستشفيات العسكرية”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام مصرية