دخان غطّى قرى بأكملها.. ثوران بركان سيميرو في إندونيسيا (فيديو)

أعلنت الوكالة المَعنيّة بمواجهة الكوارث في إندونيسيا، اليوم الأحد، إجلاء عشرة أشخاص حوصروا بعد ثوران بركان سيميرو في جزيرة جاوة، بينما ارتفع عدد الوفيات إلى 13 حالة على الأقل، بجانب عشرات المصابين.

وأظهرت مقاطع مُصوّرة -نشرها مسؤولو الطوارئ- السكّان وهم يركضون، بينما غطّت سحب الدخان والرماد القرى المجاورة في مقاطعة جاوة الشرقية، أمس السبت.

وقالت الوكالة في بيان إن 13 شخصًا لقوا مصرعهم بعد ثوران البركان، تمّ التعرّف على هويّة اثنين منهم، بجانب إصابة 98 وإجلاء 902 آخرين، مشيرة إلى أن السلطات تقيم خيامًا لاستقبال المتضرّرين.

وذكر البيان أن 35 شخصًا على الأقل نُقِلوا إلى المستشفى، بينما قال نائب رئيس منطقة لوماجانج القريبة في مؤتمر صحفي إن 41 شخصًا أُصِيبوا بحروق.

A dead animal is seen at the Sumberwuluh village following the eruption of Semeru mount volcano in Lumajang regencyسيميرو، الذي يقع عند أعلى قمّة في جزيرة جاوة، واحد من بين براكين عدّة نشطة في إندونيسيا (REUTERS)

ويعود آخر ثوران لبركان سيميرو إلى ديسمبر/ كانون الأوّل 2020. وتسبّب حينها في هروب آلاف الأشخاص، بينما غطّى الرماد قرىً بكاملها.

وتقع إندونيسيا على “حلقة النار” بالمحيط الهادئ، حيث يتسبّب التقاء الصفائح القارّية في حدوث نشاط زلزاليّ كبير.

ويوجد في هذا الأرخبيل الواقع جنوب شرقي آسيا ما يقرب من 130 بركانًا نشطًا.

ونهاية عام 2018، تسبّب ثوران بركان بين جزيرتَي جاوة وسومطرة في انهيار أرضيّ تحت الماء، وتشكّل مدّ بحريّ (تسونامي) أسفر عن مصرع نحو 400 شخص.

المصدر : وكالات