طفل سوري يتمنى أن يكون صوته وسيلة لإيصال وضع السوريين للعالم

(مالك برغوث) سوري رثي والده بأبيات شعرية حزينة تصف حاله وحال السوريين، وكان مالك قد اشتهر بمقطع فيديو يناشد فيه والده الذي قتلته غارة للنظام السوري في حلب عام 2015 قائلا “بترجاك لا تتركني”.

مالك يبلغ اليوم 15 عاما، ولا يزال أثر فقدانه لأبيه حاضرا في ذهنه.

وعن مقطع الفيديو الشهير، يقول مالك إنه لا يشاهد الفيديو ولا يعيد مشاهدته حتى يتمكن من العيش بشكل طبيعي بعيدا عن الأثر الذي تركه مقطع الفيديو في نفسه.

وأضاف “فخور أن والدي استشهد وهو ينقذ الناس”، حيث كان يعمل في الدفاع المدني في مدينة حلب قبل أن تتعرض المدينة للقصف من طيران النظام السوري.

ومنذ نحو عامين ينمي برغوث موهبته في الإنشاد ويشارك منشداً في حفلات المدرسة، كما أنشد في أكثر من مناسبة في حفلات بإدلب وسرمدا وعدد من القرى في شمال سوريا.

ويتمنى مالك أن يكون صوته وسيلة لإيصال وضع السوريين للعالم لتحسين وضعهم المعيشي وإنهاء معاناتهم التي يعيشونها منذ سنوات.

المصدر : الجزيرة مباشر