نائبة بريطانية تتلقى تنبيها بعد إحضارها طفلها الرضيع إلى مجلس العموم

ستيلا كريسي
النائبة مع رضيعها خلال جلسة مجلس النواب (الفرنسية)

تلقت النائبة البريطانية ستيلا كريسي تنبيهاً بسبب إحضارها طفلها الرضيع (3 أشهر) إلى مجلس العموم.

ونشرت النائبة عن حزب العمال المعارض على تويتر صورة رسالة إلكترونية رسمية تلقتها، تلفت انتباهها إلى أن من غير المسموح لنائب أن يحضر “مصحوباً بطفل”، مشيرة إلى تعديلات أجريت على نظام مجلس العموم، في سبتمبر/أيلول الماضي، بهذا الشأن.

وكتبت النائبة على تويتر “من الواضح أنني لا أستطيع المجيء مع طفلي البالغ ثلاثة أشهر والمهذب والنائم عندما أتحدث في المجلس”.

وأشارت إلى أنه “لا توجد قاعدة مكتوبة في المقابل في شأن وضع كمامة”، وأضافت “يبدو أن الأمهات ينبغي ألا يُشاهَدن أو يُسمعَن في أم البرلمانات”.

وأثار التنبيه جدلاً جديداً بشأن حقوق النواب الذين لديهم أطفال رضع.

النائبة البريطانية ستيلا كريسيصورة من مقطع فيديو للنائبة تحمل رضيعها جلال جلسة مجلس النواب (الفرنسية)

وكان حظر إحضار الأطفال إلى المجلس موجوداً أصلاً في النظام السابق، إلا أن النائبة التي تناضل منذ مدة طويلة من أجل تحسين ظروف مشاركة الأمهات في العمل السياسي، سبق أن جاءت بابنها أو بابنتها قبله.

وظهرت كريسي في مجلس العموم، نهاية سبتمبر الماضي، مع طفلها المولود حديثاً لتطلب من رئيسه جايكوب ريس-موغ دعم الأمهات بدلاً من “توبيخهن” عند عودتهن إلى البرلمان.

وقالت النائبة لوسائل إعلام محلية إن سكان دائرتها الانتخابية “سيحرمون من أي تمثيل” إذا توقفت عن العمل، قائلة إن “أي شخص لديه طفل يبلغ من العمر ثلاثة أشهر يدرك أنه أصغر من أن يترَك وحيداً”.

ومنذ فبراير/شباط الماضي، أصبح يحق للوزيرات البريطانيات الحصول على إجازة أمومة مدفوعة الأجر لمدة ستة أشهر، على أن يحلّ بديل مكانهن خلال الإجازة.

وكانت الوزيرات مضطرات إلى الاستقالة فيما سبق.

النائبة البريطانية ستيلا كريسيصورة تعود لعام 2019 للنائبة تحمل ابنتها الرضيعة وقتها بعد الفوز في الانتخابات التشريعية (رويترز)

أما النائبات من غير أعضاء الحكومة، فلا يُستبدلن، وبات في إمكانهن منذ 2019 توكيل من يصوّت نيابة عنهن، بعدما اضطرت نائبة عن حزب العمال إلى تأخير عملية قيصرية كانت ستخضع لها وحضرت على كرسي متحرك حتى لا يفوتها تصويت مهم بشأن البريكست.

بدوره قال نائب رئيس الوزراء دومينيك راب تعليقا على القضية إن العمل السياسي “يجب أن يتكيف مع القرن الحادي والعشرين وأن يتيح لمن لديهم أولاد التوفيق بين عمله والوقت المخصص لعائلته”.

وأضاف أن القرار في هذا الشأن “متروك لسلطات مجلس النواب”.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة