موجة غضب واسعة في الأردن بعد وفاة طفل ناشد المسؤولين لعلاجه (فيديو)

الطفل أمير محمد الرفاعي (مواقع التواصل)

أثارت وفاة طفل أردني، غضبا واسعا في الشارع المحلي وعبر العديد على مواقع التواصل عن سخطهم من عدم تلبية مناشدات الطفل لتوفير علاج له بسبب الحالة المادية السيئة لوالده.

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي للطفل أمير محمد الرفاعي (12 عاما) وهو في آخر أيامه وكان يظهر عليه علامات التعب الشديد ويقول “أنا عند الله رح احكي كل إشي”.

وأضاف أمير الذي انتشرت قصته منذ حوالي العام أنا “تعبان كثير من الحياة.. ما حدا راضي يساعدني لأنه أبوي طفران (لا يملك المال) ومش قادر يعملي إشي”.

ونقلت صحف محلية عن محمد الرفاعي والد الطفل أمير قوله إنه “أمضى أكثر من 10 سنوات وهو يناشد المسؤولين بوزارة الصحة لإنقاذ طفله، إلا أنه لا حياة لمن تنادي”، مشيرا إلى أن “أمير كان يعاني من مرض التليف الكيسي وراجع فيه جميع المستشفيات دون فائدة”.

وقال الرفاعي، إن وضعه المادي لا يسمح بعلاج ابنه في الخارج على نفقته الخاصة، حيث رفض جميع الأطباء في المستشفى كتابة تقرير طبي بعدم توفر علاج له في الأردن وظل أمير يعاني حتى توفاه الله.

وأكد أن الإهمال والتقصير من قبل المسؤولين في وزارة الصحة بعدم متابعة علاج ابنه في الخارج كان السبب وراء وفاته.

حزن وغضب

وأشعلت وفاة أمير موجة غضب واسعة على مواقع التواصل، حيث عبر العديد عن سخطهم من تجاهل المسؤولين حالة أمير الصعبة، وتساءل آخرون عن عدم مقدرة الدولة الأردنية علاجه في الخارج.

 

المصدر : الجزيرة مباشر