كورونا.. السعودية تعلن شروط منح تصاريح العمرة والصلاة في الحرمين الشريفين

تدابير وقائية مكثفة في الحرم المكي لمنع تفشي فيروس كورونا (وكالة الأنباء السعودية)

أعلنت السلطات السعودية، اليوم السبت، اقتصار منح تصاريح العمرة والصلاة في الحرمين الشريفين على الملقحين بجرعتين ضد فيروس كورونا.

ووفق بيان لوزارة الحج والعمرة السعودية فإن منح تصاريح أداء العمرة والصلاة في الحرمين الشريفين سيقتصر، ابتداء من 10 من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على المحصنين بجرعتين من لقاح كورونا المعتمد في المملكة.

وأفاد البيان بأن ضيوف الرحمن الذين أتموا حجز تصريح أداء مناسك العمرة أو الصلاة أو الزيارة من دون استكمال جرعتيْ التحصين، يجب عليهم الإسراع إلى أخذ الجرعة الثانية قبل 48 ساعة من موعد التصريح تجنبا لإلغائه.

وأوضحت الوزارة أن جميع الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية الخاصة بالوباء تخضع للتقييم المستمر من قبل هيئة الصحة العامة (وقاية)، حسب تطورات الوضع الوبائي.

وفي أغسطس/آب الماضي، أعلنت السعودية في بيان رفع الطاقة الاستيعابية للمعتمرين إلى مليونين شهريا بدلا من 600 ألف معتمر.

وأعلنت وزارة الصحة بالمملكة اعتماد 6 لقاحات لدخول أراضيها، وهي فايزر/بيونتك، موديرنا، أكسفورد، أسترازينيكا، جونسون آند جونسون، سينوفارم وساينوفاك، حسب بيان الوزارة.

وحتى السبت، سجلت السعودية إجمالا 547 ألفا و532 إصابة بفيروس كورونا، بينها 8 آلاف و743 وفاة، و536 ألفا و585 حالة تعاف.

وفي 23 من يوليو/تموز الماضي، اختتمت المملكة موسم الحج لعام 1442 هجرية (2021 ميلادية)، الذي نُظِّم بعدد محدود من الحجاج بلغ 60 ألفا فقط من داخل المملكة في ظل ضوابط صحية مشدّدة خشية تداعيات كورونا.

وفي أكتوبر/تشرين أول 2020، استأنفت المملكة أداء مناسك العمرة بعد تعطيلها لنحو 7 أشهر جراء كورونا، وذلك بالسماح لنحو 20 ألف معتمر بدخول الحرم المكي يوميا (أي 600 ألف شهريا).

وشهد العام 1441 هجرية (2020 ميلادية) موسما استثنائيا للحج جراء تفشي كورونا، إذ اقتصر عدد الحجاج على نحو 10 آلاف من داخل السعودية فحسب، مقارنة بنحو 2.5 مليون من أرجاء العالم، في 2019.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة