“سأتفوق عليك”.. أم سورية تنافس ابنها على شهادة الطب في بريطانيا (فيديو)

في الجامعة والصف نفسه تدرس الأم السورية منال رواح وابنها بلال بطوس الطب ويتنافسان للتفوق في واحدة من جامعات بريطانيا.

هاجرت الأسرة من تركيا إلى بريطانيا عام 2016 بعد أن أخرجتها ظروف الحرب من سوريا لكن ذلك لم يكن حاجزا في وجه السيدة السورية التي امتلكت عزيمة الشباب على التفوق.

عملت منال التي استقبلت الجزيرة مباشر في منزلها ببريطانيا، فنية مختبر للتحاليل الطبية في بلدها ورغبت في المتابعة في مجال عملها حيث لجأت الأسرة إلا أن الشروط كانت “صعبة” حسب وصفها.

إتقان اللغة الإنجليزية بمستوى عال كان شرطا أساسيا لتمكن منال رواح من ولوج مختبرات ومستشفيات بريطانيا وهو ما دفعها إلى البدء من الجامعة لتحصيل مستوى علمي أفضل.

وجدت منال نفسها زميلة ومنافسة لابنها بلال بطوس الذي أحب الطب من زياراته المتكررة لمكان عمل والدته في سوريا وساعده شغبه في ذلك.

قال بلال للجزيرة مباشر إنه اختار دراسة العلوم الطبية الحيوية بعد أن مكنته والدته من اكتشاف مجال عملها وإنه أحب الطب منذ صغره.

“قاعدة البيت”

لم تتوقع منال أنها ستترك بلدها ولا أن تكون زميلة لابنها بالصف نفسه في جامعة (نوتنغهام ترينت) وفق حديثها للجزيرة مباشر.

رغبت الأم العمل في نفس مجالها خصوصا وأنها تمتلك خبرة فيه، وقال بلال إنه شعور جيد أن يكون مع والدته في نفس الجامعة والصف لكنه لم ينكر أن الأمر غريب ولم يكن متوقّعا ممازحا والدته “سأتفوق عليك”.

فيما قالت منال إنها تحاول أن تساعد بلال وتقدم له الدعم ليصل إلى آخر الطريق الذي رسمه لنفسه بخطى سليمة، قائلة إنها ستفرح بتفوقه عليها.

التحقت الأسرة بدورات اللغة الإنجليزية للاندماج في محيطهم ونصحت منال الأمهات بمتابعة أطفالهم في الدراسة حتى لو لم يتممن تعليمهن.

واعتبرت أن أي أم يمكنها أن تنظم وقتها لتحصيل المزيد من العلم حتى يكون تحصيل أبنائها له أهم أولوياتها واصفة إياها بـ”قاعدة البيت” وأن نجاحها يعني نجاح الأبناء.

المصدر : الجزيرة مباشر

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة