“الخيار الأخير”.. الموافقة على انتشال كلاب عالقة بين نيران بركان بطائرات مسيرة (فيديو)

ثلاثة كلاب عالقة بين نيران بركان لابالما بجزر الكناري الإسبانية (مواقع إلكترونية)

“إذا كان هذا الخيار الأخير بالنسبة للكلاب فسنقوم به” كان هذا تعليق خايمي بيرير الرئيس التنفيذي لشركة (Aerocamaras) المشغلة للطائرات من دون طيار (درون) على قرار استخدام طائرة مسيرة لأول مرة من أجل انتشال حيوانات عالقة بين نيران بركان.

وأعلنت الشركة أنها حصلت، الثلاثاء، على تصريح لمحاولة إنقاذ 3 كلاب عالقة بين نيران بركان مدينة لابالما في جزر الكناري الإسبانية من خلال الإمساك بها بشبكة يتم التحكم فيها عن بعد والتحليق فوق تيار من الحمم البركانية.

جاء ذلك بعدما تمكنت الطائرات المسيرة من تحديد موقع الكلاب وقامت بإطعامها من خلال إسقاط عبوات الطعام لمساعدتها على البقاء على قيد الحياة بعدما حاصرتها النيران والحمم البركانية لأسابيع.

من جهتها، قالت سلطات الطوارئ الإسبانية في بيان إنها سمحت بالقيام بتلك العملية رغم المخاطر التي تحيط بها والمرتبطة بحرارة الحمم البركانية وغيرها من العوامل المصاحبة لثوران بركان لابالما الذي لا يكف عن النشاط.

وأوضحت أنها وافقت على إرسال طائرة من دون طيار وزنها 50 كيلوغراما مزودة بشبكة واسعة لمحاولة اصطياد الكلاب واحد تلو الآخر ونقلها إلى بر الأمان على بعد 450 مترًا فوق الحمم المتدفقة.

يشار إلى أن الكلاب الثلاثة عالقة منذ أسابيع في ساحة مهجورة مغطاة بالرماد البركاني في الجزيرة.

وحتى الآن لم يتمكن أحد من معرفة كيفية إنقاذها لا سيما وأن الطائرات الهليكوبتر ممنوعة من الطيران فوق المنطقة بسبب الغاز الساخن الذي يمكن أن يلحق الضرر بها.

ولم تحدد السلطات الإسبانية أو شركة (Aerocamaras) موعد تنفيذ عملية إنقاذ الكلاب الثلاثة.

وثار بركان لابالما في 19  سبتمبر/أيلول الماضي.

وتسببت الحمم البركانية في تدمير أكثر من 1833 فدانا من الأراضي في لا بالما وقرابة ألفي مبنى منذ بدء ثوران البركان.

وأجلت السلطات الإسبانية نحو 7 آلاف شخص من سكان الجزيرة التي يقطنها نحو 83 ألف نسمة، وتمثل جزءا من أرخبيل جزر الكناري.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة