بأمر كورونا.. الحكومة تطلب تأجيل الحمل في مصر

الوزارة قالت إن تأجيل الحمل في الظروف التي نمر بها من انتشار لفيروس كورونا أصبح أمرًا ضروريا وليس رفاهية

ناشدت وزارة الصحة المصرية، الجمعة، المواطنين تأجيل الحمل خلال الفترة الحالية بسبب انتشار فيروس كورونا، وهو ما استقبله ناشطون على مواقع التواصل بالسخرية والاستغراب.

وقالت الوازرة في منشور توعوي لقطاع تنظيم الأسرة والسكان التابع لوزارة الصحة إن: “تأجيل الحمل في الظروف التي نمر بها من انتشار لفيروس كورونا أصبح أمرًا ضروريا وليس رفاهية؛ لأنه تم اكتشاف مضاعفات للفيروس قد يسبب تجلطًا للدم ما يؤثر على المشيمة التي هي مصدر غذاء الجنين، بخلاف الأعراض التي من الممكن أن يسببها للأم الحامل”.

وأضافت مخاطبة السيدات: “عرفنا أن الحمل قد يتسبب في ضعف المناعة بطريقة غير مباشرة وبهذا الشكل تكون الحامل عرضة للإصابة بالفيروس، والحل يكون في ضرورة أن تستخدمي وسيلة من وسائل تنظيم الأسرة (منع الحمل) مؤقتا”.

وطالب قطاع تنظيم الأسرة، السيدات بضرورة “الحفاظ على الرياضة والاسترخاء والراحة أثناء فترة الحمل، لكن في زمن كورونا لا ينصح بخروج الحامل إلا للضرورة فقط، لتجنب العدوى بفيروس كورونا”.

وأوضح القطاع “أنه لكي نحمى الأم والمولود يجب اختيار مستشفى للولادة يطبق معايير مكافحة العدوى لحماية الأم والمولود، واتباع تعليمات الطبيب، وتجنب الولادة المبكرة لتقليل احتمال دخول المولود الحضانة واختلاطه بأشخاص غير الأم ويكون أكثر عرضه للعدوى”.

وبلغ إجمالي الإصابات بفيروس كورونا في مصر 61 ألفا و131؛ منها ألفان و367 وفاة، و16 ألفا و338 حالة تعاف، في وقت تستعد البلاد لاستعادة جزئية للعديد من الأنشطة بدءا من غد السبت، وسط مخاوف من أن يؤدي ذلك لزيادة الإصابات.

وعالميا، تجاوز عدد مصابي كورونا حول العالم حتى مساء الجمعة 9 ملايين و814 ألفا، توفي منهم ما يزيد على 494 ألفا، وتعافى أكثر من 5 ملايين و302 ألفا، وفق موقع “ورلدميتر”، المتخصص في رصد ضحايا الفيروس.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر