بولندا تطلق تطبيقا للهواتف الذكية للتأكد من التزام المرضى الحجر المنزلي

أطلقت بولندا تطبيقا للهواتف الذكية يتيح للسلطات متابعة الأشخاص الخاضعين للحجر الصحي الإلزامي المرتبط بفيروس كورونا المستجد.

ويمكن للأشخاص الخاضعين للحجر الصحي الإلزامي إرسال صور شخصية لإخطار السلطات بأنهم يقبعون في المنزل.

وقال مسؤول بولندي إن “الأشخاص في الحجر الصحي لديهم خيار: إما تلقي زيارات غير متوقعة من الشرطة، أو تحميل هذا التطبيق”.

وأضاف المسؤول أن تطبيق “هوم كوارنتين” مخصص للأشخاص الخاضعين للحجر الصحي الإلزامي ومدته 14 يوما بعد عودتهم من خارج البلاد.

ويستخدم التطبيق لتحديد الموقع الجغرافي وخاصية التعرف على الوجه ما يسمح للمستخدمين المعزولين بتحديد مكانهم للسلطات للتأكد من أنهم يقيمون بالفعل في المنزل كما هو مطلوب.

ويسجل المستخدمون أولا صورة ذاتية من خلال التطبيق الذي يطلب خلال أوقات مختلفة المزيد من الصور الشخصية على مدار اليوم.

وينبه التطبيق الشرطة إذا فشل المستخدمون في الرد في غضون 20 دقيقة.

وقالت الشرطة إنها فرضت غرامة قدرها 500 زلوتي (نحو 111 يورو) على الشخص الذي يخالف قواعد الحجر الإلزامي، مضيفة أن العقوبات قد تصل إلى خمسة آلاف زلوتي.

وعلى غرار دول الاتحاد الأوربي الأخرى، أدخلت بولندا مجموعة من الإجراءات لمكافحة انتشار فيروس كورونا، منها إغلاق المدارس حتى عيد الفصح، وإغلاق الحدود أمام الأجانب. كما طلبت من السكان العمل من منازلهم.

وسجلت بولندا، التي يبلغ عدد سكانها 38 مليون نسمة، 425 إصابة بالفيروس وخمس حالات وفاة حتى الجمعة.

المصدر : الفرنسية