حبس أمه العجوز 10 أيام دون طعام.. فكانت المفاجأة (فيديو)

بلا إحساس أو رحمة، أقدم هندي على حبس أمه العجوز لمدة 10 أيام دون طعام أو شراب من أجل الذهاب إلى رحلة ترفيهية مع زوجته، لكن شيئًا غريبًا قاد شقيقته الصغرى إلى كشف الواقعة الأليمة.

ونقل تطبيق “ديلي هنت” الهندي الشهير، وموقع “قناة الهند” ومواقع محلية أخرى، تفاصيل الواقعة التي جرت أحداثها في أليجار بولاية أوتار براديش شمالي البلاد.

والحكاية بدأت حينما رأت الابنة الصغرى أمها البالغة من العمر 90 عامًا، في المنام وهي تبكي بشكل مخيف، فتوجهت على الفور في صباح اليوم التالي حيث تقيم الأم مع نجلها وزوجته وبناته، للاطمئان على والدتها.

وعندما رأت الابنة قفلًا على الباب ظنت أن أمها وشقيقها خارج المنزل وهمت بالعودة إلى منزل زوجها، إلا أنها سمعت صوتًا من الداخل يتنهد ويبكي، فاستدعت الجيران في الحال بعدما سألتهم عن والدتها وأبلغوها أنهم لم يروها منذ 10 أيام، وساعدوها في كسر الباب.

وفجأة وقعت أعين الجميع على المشهد الصادم، فبكوا وعلا صوت الابنة بالصراخ وهي تنادي على والدتها وتحتضنها بدموع الحرقة، حيث فوجئ الجميع بالأم العجوز جالسة في زاوية على الأرض وهي تبكي من الخوف، وأمامها صندوق من الفلفل الحار تأكل منه لسد جوعها وعطشها، بينما تعم الفوضى سائر البيت.

وسرعان ما احتضنت الابنة أمها ودخلت في بكاء مرير قبل أن تحضّر لها والجيران الطعام والشراب، ثم نقلتها بعد ذلك إلى المستشفى.

وقبل أيام، انتشر مقطع فيديو على نطاق واسع في الهند، يرصد لحظة إزالة القفل من على الباب ولقاء الابنة أمها، وانهالت التعليقات الغاضبة والمستنكرة لما فعله الابن، الذي وصفوه بـ ـ”العاق” مع أمه في شيخوختها، في سبيل “التسكع” مع زوجته.

ورفعت ابنة المرأة العجوز دعوى ضد شقيقها وزوجته وبنتيه، أمام الشرطة التي أكدت بدروها أنها ستتخذ إجراءات رادعة ضد المتهمين.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع أجنبية

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة