5 علامات على الإصابة بالخوف المرضي من فقدان الهاتف

ينتج عن الإصابة بـ "رهاب فقدان الهاتف المحمول" الشعور بآلام نفسية وجسدية
ينتج عن الإصابة بـ "رهاب فقدان الهاتف المحمول" الشعور بآلام نفسية وجسدية

أصبحت الهواتف المحمولة جزءًا من الحياة اليومية، نعتمد عليها في كل جوانب الحياة، ولكن الاستخدام المبالغ قد يؤدي إلى عدد من الاضطرابات النفسية والآلام الجسدية.

ومن الإضرابات الشائعة الناتجة عن الاستعمال المفرط للهاتف، رهاب فقدان الهاتف المحمول “نوموفوبيا” Nomophobia (No-Mobile-Phobia) أي الخوف المرضي من فقدان الهاتف المحمول أو التواجد في منطقة خارج نطاق تغطية شبكة المحمول.

يعتبر هذا الاضطراب من أمراض العصر، ويعبر عن مشاعر القلق والضيق التي يمر بها الشخص حين لا يتاح له استعمال هاتفه المحمول، أو يكون خارج نطاق أي وسيلة تواصل افتراضي كان الشخص قد اعتاد على التعامل معها.

ويصاب المرء حال فقدان الهاتف أو حتى مجرد التفكير في احتمال  فقدانه بخوف وفزع شديد وتشويش ذهني واضطراب سلوكي واضح.

وقد يصل هذا الشعور إلى الإحساس بالألم الجسدي والضيق في الصدر والصداع واضطراب التنفس وضعف الشهية.

وترصد دراسة د. محمد قاسم عبد الله في (مجلة الطفولة العربية) عددا من الأشكال السلوكية الدالة على الخوف من فقدان الهاتف المحمول:

  1. الخوف من التخلف عن متابعة الأحداث (Fear of Missing Out (FOMO :

بمعنى خوف المستخدم من عدم متابعة الجديد على صفحات التواصل الاجتماعي، والتخلف عن الركب، وعدم مشاركة الآخرين بالأحداث التي تحدث له، وعادة ما يصيب هذا الشعور النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي.

  1. متلازمة الرنين الوهمي (Phantom Ringing Syndrome (PRS:

وهي تحدث كثيرا لمستخدمي الهاتف المحمول، أن يسمعوا صوت رنين الهاتف دون أن يرن فعلا، بسبب حدوث هلاوس سمعية وبصرية لشدة الارتباط بالهاتف.

  1. دوار الإنترنت Cyber Sickness:

يشعر المستخدم أحيانا عندما يتوقف عن التصفح على الإنترنت بأن الأشياء تتحرك في مجاله البصري، بسبب عدم قدرة الدماغ على الفصل بين الصور عبر الإنترنت والواقع، لذلك يسيطر على الشخص شعور بأن الأشياء تتحرك في مجاله البصري.

  1. تأثير غوغل The Google Effect:

يعتبر تأثير غوغل من بين الاضطرابات النفسية الأكثر مصدرا للخوف والقلق، ويرى البعض أنه يحول الناس إلى أغبياء وكسالى بشكل تدريجي، لأنه يضعف قدرة الأشخاص على الاحتفاظ بالمعلومات ويقلل من عمل الذاكرة، لأنهم ببساطة يلجأون لمحرك البحث، ويقللون من عمل الذاكرة واستخدام المخ.

  1. الخوف من الصور Selfiephobia :

وهو الخوف المرضي من التقاط الصور الشخصية، ويرجع السبب إلى عدم ثقة الشخص بنفسه واعتقاده بأن صورته الشخصية ستكون رديئة وغير مقبولة، لاعتقاده بأنه سيكره الصورة بعد التصوير، ويصبح الشخص أكثر انتقادا لنفسه حين يتم التقاط الصورة له.

ويوصي الأطباء والباحثون بمراقبة عادات استخدام الهاتف المحمول وتقنين مدة الاستخدام للوقاية من الاضطرابات الناتجة عن كثافة الاستخدام.

المصدر : مجلة الطفولة العربية

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة