كندا.. ثلثا طلاب الكليات العسكرية تعرضوا للتحرش الجنسي العام الماضي

عقب نشر التقرير قال وزير الدفاع هارجيت ساجان إنه يشعر بقلق عميق من النتائج
عقب نشر التقرير قال وزير الدفاع هارجيت ساجان إنه يشعر بقلق عميق من النتائج

شهد 68 في المئة من طلاب جامعيين عسكريين كنديين “سلوكيات جنسية غير مرغوب فيها” أو عانوا منها في العام الماضي، وفقًا لتقرير جديد من مكتب الإحصاء الكندي.

وصدر الخميس، التقرير عن المكتب المذكور، ونشرته وكالة الأنباء الرسمية، وهو عبارة عن مسح شارك فيه 512 طالبًا عسكريًا.

ووفق التقرير فإن 28 في المئة من الطالبات تعرضن لـ”الاعتداء الجنسي” في الكلية العسكرية الملكية في كينغستون، أونتاريو.

وبحسب التقرير فإن غالبية هذه “السلوكيات الجنسية غير المرغوب فيها”، قام بها طلاب آخرون بتلك الكليات.

كان اللمس الجنسي غير المرغوب فيه هو الشكل الأكثر شيوعًا للاعتداء الجنسي الذي تعرض له كل من النساء والرجال العام الماضي، وفقًا للمسح.

وعرّف التقرير “السلوك الجنسي غير المرغوب فيه” بأنه الاهتمام الجنسي غير المرغوب فيه والتعليقات والنكات، فضلاً عن الاتصال الجسدي غير المرغوب فيه – بما في ذلك الاعتداء الجنسي.

وعقب نشر التقرير في الصحافة الكندية، قال وزير الدفاع هارجيت ساجان إنه يشعر “بقلق عميق” من النتائج.

وأضاف ساجان في بيان إعلامي “هذا التقرير يظهر أن الكثير من الضباط تعرضوا لسوء السلوك الجنسي أو التمييز، وحتى ولو حالة واحدة من سوء السلوك الجنسي أو التمييز أمر كثير جدًا. هذا غير مقبول تمامًا وليس له مكان في مؤسساتنا أو بلدنا”.

وتعهد باتخاذ “كل الإجراءات الضرورية لضمان أن هذه المؤسسات التعليمية آمنة وشاملة للجميع”.

كما أصدرت القوات المسلحة الكندية بيانًا شددت فيه على أن “الاستغلال الجنسي أمر لا يمكن التسامح معه في الجيش، وأن البحث جار عن سبل لحل هذه المشكلة في الكليات العسكرية”.

وجدير بالذكر أنه بعد انتشار مزاعم التحرش الجنسي في الجيش الكندي قبل 6 سنوات، تعهد الجنرال جوناثان فانس، بالقضاء على هذه الظاهرة تمامًا في الجيش، وقبل 3 سنوات وضع الكليات العسكرية تحت قيادته مباشرة.

المصدر : الأناضول

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة