لكمات وضرب بالأحذية لمشعوذ أمام الكاميرات.. ماذا فعل؟ (فيديو)

الأهالي اوسعوا المشعوذ ضربا وسلموه للشرطة
الأهالي اوسعوا المشعوذ ضربا وسلموه للشرطة

اغتصب أحد المشعوذين أو ما يسمونه “طارد أرواح شريرة”، بشكل متكرر فتاة صغيرة تبلغ من العمر 14 عاما على مدى 3 أشهر بعدما أخبر والديها أنه يتعين عليه استخدام “أساليب التانترا” لعلاجها.

والتانترا هي طريقة هندية تعتمد على ممارسة بطيئة ومتأنية في العلاقة الحميمة بهدف خلق تواصل عقلي وجسماني بين الزوجين لتقوية الروابط بينهما.

وأظهر مقطع مصور، اقتحام حشد من النساء والرجال الغاضبين، مكتب المشعوذ الذي يدعي أنه “معالج روحاني” والبالغ من العمر 45 عامًا، وأوسعوه ضربا بالأحذية واللكمات بعد علمهم بما حدث للطفلة في مدينة نظام أباد بولاية تيلانغانا.

وفي يوليو/تموز، اصطحب والدا الفتاة ابنتهم إلى المشعوذ، الذي ادعى أنه يقدم علاجات لمجموعة متنوعة من الأمراض، على أمل إيجاد حل لأمراض الصحة الجسدية والعقلية للفتاة المراهقة.

وطلب المشعوذ من والدي الفتاة إحضارها إلى مكتبه كل أسبوع. وقيل إنه اغتصب الفتاة الصغيرة هناك في كل مرة.

ووفقًا لصحيفة “نيو إنديان إكسبريس”، أخبر المشعوذ الوالدين أنه سيعالج ابنتهما باستخدام “طرق التانترا”.

وتم الكشف عن الاغتصاب أخيرًا بعد أن مرضت الفتاة بشدة وتوجهت إلى الطبيبة تشكو من آلام في المعدة. وبدلاً من ذلك، أخبرتها الطبيبة أنها مصابة بعدوى في الأعضاء التناسلية.

وبعد تقييم حالتها، أبلغت الطبيبة أقاربها ومجموعة من نشطاء حقوق المرأة الذين اقتحموا مكتب المشعوذ في نظام أباد مطالبين بإجابات. ولم يكتفوا بردوده، بل حطموا محتويات مكاتبه وضربوه بشدة.

وفي النهاية سلموا المشعوذ إلى الشرطة التي تحقق حاليا في اتهامات الاغتصاب. كما تم اتهامه بالتهديد بقتل الفتاة إذا أخبرت أي شخص عن سوء المعاملة.

المصدر : الجزيرة مباشر + ديلي ميل

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة