علاقة بين شاب مصري وعجوز تثير جدلا في بريطانيا

ثارت حالة من الجدل في الصحف البريطانية بشأن رغبة بريطانية، 80 عاما، في الزواج من شاب مصري، 35 عاما.

والتقت البريطانية إيريس جونز مع المصري محمد أحمد إبراهيم الصيف الماضي عبر موقع فيسبوك.

وبحلول شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، سافرت إيريس إلى مصر للقاء محمد وسرعان ما قررا الزواج.

لكن السفارة البريطانية في القاهرة طلبت منها إحضار أوراق طلاقها وما يثبت عدم وجود ما يمنع من زواجها مرة أخرى.

وبالفعل عادت إيريس إلى بريطانيا لتجهيز الأوراق، وتقول إنها تجمع الأموال بكل الطرق من أجل العودة مرة أخرى إلى مصر للزواج من محمد.

ونفت إيريس، التي انفصلت عن زوجها السابق قبل 40 عاما، أن يكون محمد ساعيا للزواج منها بسبب المال أو لسعيه للحصول على الجنسية البريطانية، قائلة إنها تحصل على معاش من الدولة.

وقالت إيريس إن محمدا منحها السعادة وأعاد لها مشاعر افتقدتها منذ سنوات.

وأشارت إيريس إلى أن محمد، الذي يعمل مراقبا للجودة، فقد عمله، بعد أن رفض مديره منحه إجازة ليقضي معها وقتا أطول خلال فترة وجودها في مصر.

والتقت إيريس مع والدة محمد خلال وجودها في القاهرة، وقالت لها إن ابنها “وجد المرأة التي كان يبحث عنها”.

وقال محمد إنه غير مهتم برأي الناس كما أن المال لا يهمه، “فالمال ليس كل شيء ولا يمكنك شراء السعادة بالمال”، موضحا أن هناك تفاهما بينه وبين إيريس بشأن الكثير من الأشياء.

وأبدى ستيف، 54 عاما، ودارن، 53 عاما، ابني إيريس تحفظهما على الزواج، لكن والدتهما تقول إنه بمرور الوقت سيتفهمان الأمر وسيتقبلان محمد كوالد لهما.

المصدر : صحف بريطانية

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة