هل تحب القراءة؟ 8 نصائح لتصميم وترتيب مكتبتك المنزلية

البيت حافز لتنمية موهبة المطالعة، وفي العادة، يتعلم الأطفال عادة القراءة من تقليد آبائهم.
البيت حافز لتنمية موهبة المطالعة، وفي العادة، يتعلم الأطفال عادة القراءة من تقليد آبائهم.

يؤمن الكثيرون بأن القراءة عادة مهمة لتنمية العقل وتجديد الروح وتوسيع المدارك، ولكن لا يستطيع البعض ترسيخ تلك العادة.

قد يكمن السبب في عنصر مهم يغفل عنه البعض؛ وهو “المكتبة المنزلية”.

فقد صممت غرف المعيشة بشكل يجعل الأرائك المريحة في مواجهة الشاشة، فما يكون من المرء بعد الجلوس إلا الاندفاع لا شعوريا نحو تشغيل جهاز التلفاز المواجه لمقعده.. فهل يوجد في منزلك مكان يدفعك إلى القراءة؟

البيت حافز لتنمية موهبة المطالعة. وفي العادة، يتعلم الأطفال عادة القراءة من تقليد آبائهم.

البعض لا يعول على أهمية المكتبة، لكنها ضرورية لتعويد أعين الأطفال على وجود الكتب في البيت، واستثارة فضولهم لتصفح الكتب ومعرفة محتوياتها.

عادة القراءة تبدأ من المنزل

وإليك نصائح قد تساعدك في اختيار مكتبة أو ركن للقراءة في منزلك.

1. كتب تفتح الشهية

لا تفكر في وضع مكتبة جذابة في المنزل دون اختيار كتب أكثر جاذبية في مجال اهتمامك، وتفتح شهيتك على القراءة باستمرار. لا تنس أن أولوياتك في القراءة تختلف عن أولوية طفلك. احرص على أن تختار بعناية كتبا منوعة وجاذبة.

2. ركن هادئ

ليس المهم أن تخصص غرفة أو تشتري مكتبة واسعة، لأن مساحة البيوت تضيق أحيانا بهذه الرفاهية. ولكن على الأقل، وفر ركنا هادئا من أرفف بسيطة ومقعد مريح؛ يثير فيك الرغبة في الجلوس والاسترخاء برفقة كتاب يؤنسك.

لا تحتاج إلى مكتبة عملاقة في منزلك.. قد يغنيك ركنا بسيطا هادئا
3. تصميم جذاب

العين تعشق الجمال. ونحن أحوج ما نكون لخلق مساحات من الجمال في بيوتنا الصغيرة. الأمر لا يتطلب أموالا كثيرة، فقط حس التذوق،و ألوان مبهجة،و التقاط أفكار من الإنترنت،و رغبة حقيقية في ابتكار مساحة تجذب أفراد الأسرة لتغذية العقل.

4. إضاءة مناسبة

بعد يوم طويل في العمل أو الدراسة، لا تتوقع من أحد أن يجلس في ركن مظلم بالمنزل كي يقرأ. وفر في محيط مكتبك إضاءة تسمح لمن يجلس على مقعد القراءة أن ينظر للكتاب بأريحية دون إرهاق عينه.

5. ترتيب ونظافة

يُهمل البعض تنظيف المكتبة التي تتراكم عليها الأتربة بسهولة، فيصبح لمس الكتاب ثقيلا على النفس لما سيجلبه من استنشاق للأتربة واتساخ للأيدي، ولا تنس أن الأطفال قد يأكلون أثناء أو بعد القراءة مباشرة.

6. تصنيف سهل

حاول أن تضع الكتب ذات الموضوع الواحد في خانة واحدة، ليسهل عليك الانتقال بنظرك سريعا، واختيار الكتاب المناسب ثم إعادته مرة أخرى بعد القراءة. يُفضل أن يكون هناك رفٌ أو مكتبة ٌخاصة للأطفال في متناول أيديهم ليسهل التقاط الكتب دون مشقة.

7. مراجعة المكتبة أولا بأول

جدد مكتبتك باستمرار، قم ببيع أو التبرع بالكتب التي تمت قراءتها، خصص مبلغا سنوية لشراء قائمة كتب تحددها عائلتك، اصطحبهم معك لمعارض الكتب لاختيار ما يلائمهم.

8. لا للتشتيت

هل يمكن أن تتناول السلطة وأمامك وجبة من الهمبرغر شهية؟ من الصعب أن تفعل ذلك. كذلك لو وجد التلفزيون والكتب معا في غرفة واحدة، في العادة ستختار التلفزيون، فالنفس تميل إلى المتعة السهلة دون بذل مجهود.

حاول أن تنحي المشتتات في محيط مكتبتك ومكان قراءتك لتركز على رفيقك، وكما يقول المتنبي “وخير جليس في الزمان كتاب”.

التصميم الجذاب للمكتبة المنزلية يفتح الشهية للقراءة
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة