وصفات منزلية.. سلاح الأمهات للوقاية من البرد

مقويات المناعة من أسلحة الأمهات في مواجهة البرد
مقويات المناعة من أسلحة الأمهات في مواجهة البرد

يلجأ البعض فورًا إلى المضادات الحيوية لعلاج بوادر البرد؛ ولكن الأمهات الدؤوبات لديهن صيدلية خاصة.

تتفن ربات البيوت في تقديم وصفات منزلية للوقاية من البرد وعلاج أعراضه الأولى، ورثنها عبر السنين من الجدات، وثبتت فعاليتها في أوقات كثيرة.

تنبني استراتيجية “طوارئ البرد” في معالجة الحالات البسيطة منها، والتي تكون في مراحلها الأولى، باتباع عادات وعلاجات بسيطة، لإعطاء المجال لجهاز المناعة لمقاومة فيروسات هذا المرض، وتتمثل في:

مشروب الزنجبيل بالليمون المحلى بالعسل من وصفات تقوية المناعة

 

  1. فحص الحرارة والحلق، وعزل الطفل المصاب عن إخوته.
  2. المزيد من العناية بالنظافة، والحرص على تغيير ملابس الطفل غطاء الفراش، وتنظيف مكان الأسطح لأنها تنقل الفيروسات، وتوفير المناديل للعطاس والسعال، وتوفير منشفة نظيفة خاصة للطفل أو الشخص المصاب،
  3. التأكد من ارتداء ملابس دافئة وعدم التعرض لتيارات الهواء.
  4. كورس مكثف من مقويات المناعة: كوكتيل تقوية المناعة من الحمضيات كالبرتقال والليمون، والمشروبات الدافئة: كالزنجبيل والريحان والشاي بالليمون.
  5. استنشاق النعناع في حال انسداد الأنف، أو استخدام المحلول الملحي لتخفيف احتقان الجيوب الأنفية.
  6. الغرغرة بالماء والملح (خليط كوب ماء مع ملعقة ملح) لتطهير الحلق والتخفيف من التهابه.
  7. اتباع نظام غذائي بسيط: تحاول الأمهات توفير مأكولات بسيطة عند المرض وأشهرها “شوربة دجاج” للتغذية والتخفيف من أعراض التهاب الجهاز التنفسي.
  8. الراحة في البيت إذا ارتفعت درجة الحرارة، واصطحاب الطفل للطبيب في حال زيادة الأعراض.
شوربة الدجاج مع عصرة ليمون من أشهر المأكولات التي تقدم للصغار والكبار أثناء الإصابة بالبرد

 

وتوصي الجمعية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) بتلقيح جميع الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 أشهر فأكثر. كما تنصح مؤسسة “مراكز السيطرة على الأمراض” التابعة لوزارة الصحة الأمريكية المرضى بما يلي:

  1. تجنب الاتصال الوثيق:

تجنب الاتصال الوثيق مع الناس الذين يعانون من المرض. عندما تكون مريضاً، حافظ على مسافة بعيدة عن الآخرين لحمايتهم من المرض أيضًا.

  1. ابق في المنزل عندما تكون مريضا:

إذا أمكن، ابق في المنزل من العمل والمدرسة والمهمات عندما تكون مريضًا. هذا سيساعد على منع انتشار مرضك للآخرين.

  1. غط فمك وأنفك:

غط فمك وأنفك بمنديل عند السعال أو العطس. قد منع من هم حولك من الإصابة بالمرض.

  1. نظف يديك:

غسل اليدين في كثير من الأحيان سوف يساعد على حمايتك من الجراثيم.

وتعرف منظمة الصحة العالمية الأنفلونزا بأنها عدوى فيروسية تصيب، أساساً، الأنف والحنجرة والقصبات وتصيب الرئتين أحياناً. وتدوم العدوى، عادة، أسبوعاً واحداً ومن سماتها ظهور الحمى بشكل مفاجئ والإصابة بألم في العضلات وصداع وتوعّك شديد وسعال غير منتج للبلغم والتهاب في الحلق والتهاب في الأنف.

ويسري الفيروس بسهولة بين الأشخاص عن طريق الرذاذ والجسيمات الصغيرة التي يفرزها المصاب بالعدوى عندما يسعل أو يعطس. والمُلاحظ انتشار الإنفلونزا بسرعة أثناء الأوبئة الموسمية.

ويتماثل معظم المصابين للشفاء في غضون أسبوع أو أسبوعين دون الحاجة إلى علاج طبي. غير أنّ صغار الأطفال والمسنين وأولئك الذين يعانون حالات مرضية خطيرة أخرى، قد يتعرّضون لمضاعفات وخيمة من جرّاء العدوى ودعم العلاج المناسب.

مدونات يشاركن وصفاتهن على يوتيوب
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة