دراسة: انخفاض عدد الطيور بنحو 3 مليارات طائر في أمريكا الشمالية خلال 50 عاما

كشفت دراسة نشرتها مجلة ساينس الأمريكية العلمية عن انخفاض عدد الطيور البرية في أمريكا الشمالية بنحو 3 مليارات طائر منذ عام 1970.

أبرز نتائج الدراسة
  • تركز الدراسة الجديدة على انخفاض أعداد الطيور، وليس انقراضها.
  • عدد الطيور في الولايات المتحدة وكندا وصل إلى نحو 10.1 مليار قبل نصف قرن تقريبا، وهبط بنسبة 29٪ ليصل إلى نحو 7.2 مليار طائر، وفقا للدراسة التي نشرتها مجلة ساينس العلمية يوم الخميس.
  • بعض الطيور المعروفة والأكثر انتشارا كانت هي الأكثر تضررا، رغم أنها لم تختف بعد.
  • كان عصفور الدوري على رأس قائمة الخسائر.
  • هبط عدد طائر” قبرة المروج” إلى أقل من الربع.
  • انخفضت أعداد السمان بنسبة 80٪.
  • الطيور العشبية بشكل عام انخفضت إلى أقل من نصف ما كانت عليه.
  • لم تنخفض أعداد جميع الطيور، فالطائر الأزرق على سبيل المثال ارتفعت أعداده، وهو ما يعود إلى جهود كثيرين لزيادة أعداد هذا النوع من الطيور.
  • الدراسة تناولت أعداد الطيور البرية فقط، ولم تشمل الطيور المنزلية مثل الدجاج.
  • مؤلف الدراسة كينيث روزنبرغ، عالم حفظ الطبيعة بجامعة كورنيل، قال: “يتعين على الناس الاهتمام بالطيور المحيطة بهم لأنها تختفي ببطء. أحد الأشياء المخيفة من هذه النتائج هو أنها تحدث مباشرة أمام أعيننا. ربما لا نلاحظها إلا بعد فوات الأوان”.
  • جويل كراكرافت، الخبير في علم الطيور بالمتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي، علق على الدراسة بقوله: “هذه دراسة مفصلية. إنها أكثر وضوحا مما كان كثير منا يعتقد”.
أسباب انخفاض أعداد الطيور
  • لم تتطرق الدراسة إلى أسباب تناقص أعداد الطيور، لكنها أشارت إلى دراسات سابقة التي أرجعت ذلك إلى عدة أسباب منها فقدان الموائل الطبيعية لهذه الطيور، والقطط، والاصطدام بالنوافذ.
  • يقول خبراء إن فقدان الموئل الطبيعي هو السبب الأول في انخفاض أعداد الطيور.
  • قالت دراسة صدرت عام 2015 إن القطط تقتل 2.6 مليار طائر في الولايات المتحدة وكندا سنويا، بينما يؤدي الاصطدام بالنوافذ إلى مقتل 624 مليون طائر سنويا، في حين تقتل السيارات 214 مليون طائر.
  • توقع روزنبرغ وزملاؤه أعداد الطيور باستخدام رادار الطقس بالإضافة إلى 13 دراسة استقصائية مختلفة عن الطيور تعود إلى عام 1970، ونماذج حاسوبية للوصول إلى اتجاهات لـ529 نوعا من الطيور في أمريكا الشمالية.
  • هذه ليست كل الأنواع، لكن أكثر من ثلاثة أرباعها ومعظم الأنواع المفقودة هي أنواع نادرة جدا من الطيور، على حد تعبير روزنبرغ.
  • سارة هالاغر، أمينة الطيور في معهد سميثسونيان، قالت إن البشر يمكنهم القيام بدور مهم لمنع انخفاض أعداد الطيور من خلال الإبقاء على القطط في منازلهم، ومعالجة نوافذ منازلهم بطريقة تقلل احتمالية اصطدام الطيور بها، ووقف استخدام المبيدات الحشرية ومبيدات الحشرات في المنزل.
المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة