ماذا يعرف عنك الإنترنت؟

العثور على هذه المعلومات الشخصية عبر الإنترنت أصبح أمرا سهلا
العثور على هذه المعلومات الشخصية عبر الإنترنت أصبح أمرا سهلا

كثيرا ما نلجأ للإنترنت بحثا عن معلومة أو مكان أواسم شخص، وفي أغلب الأحيان يثبت الإنترنت جدارته بثقتنا بتوفير المعلومة التي نحتاجها، لكن هل يحدث هذا دون مقابل؟ فما الثمن الذي ندفعه؟

خطورة الأمر:
  • هل تعلم أنه يمكن لأي محرك بحث أن يكشف بسرعة عن رقم هاتفك وعنوانك ومعلومات عائلتك وبتفاصيل مذهلة.
  • سريعا يجري استخلاص هذه البيانات ونقلها بشكل فوري إلى المواقع التي تسعى لجمع البيانات الشخصية والعناوين مثل مواقع دليل الهاتف ومواقع البحث عن الأشخاص.
  • يمكن لأي شخص استخدام هذه المعلومات، بالإضافة إلى منشورات التواصل الاجتماعي، لتخويف أو مضايقة أو ملاحقة الأشخاص البارزين مثل السياسيين، ورجال الأعمال، والمشاهير، والصحفيين.
  • أصبح من السهل على المتصيدين العثور على معلومات عنا خلال تعاملاتنا اليومية. 
  • العثور على هذه المعلومات الشخصية عبر الإنترنت أمر سهل نسبيا، في حين أنه من المستحيل إزالة كل هذه المعلومات.
ما الحل؟ 
  • يمكن من خلال الخروج بشكل ذكي في بعض العمليات أن تقلل من وجودك أو بصمتك على الإنترنت، وهو ما يصعب بالتالي على الجهات الضارة استهدافك.
  • اذهب إلى المواقع التي تقوم بتجميع قوائم لأسماء الأشخاص، مثل تلك التي يوفرها موقع Intel Techniques، وتصفح خطوات الخروج منها.
  • لا تقدم أية معلومات إضافية أو اختيارية أو جديدة مثل رخصة القيادة أو رقم الهاتف، ويمكنك إعداد بريد إلكتروني خاص يقتصر دوره على تلقي تأكيدات الخروج من هذه الخدمات.
  • الخروج من هذه القوائم عادة ما يكون أصعب من إلغاء الاشتراك في بريد إلكتروني، ولهذا عليك أن تقلل من قدر المعلومات المتاحة عنك.
يمكن للمواقع جمع المعلومات عنك من الاشتراكات في المجلات أو المجموعات والعلامات التجارية
مواقع البحث عن الأشخاص:
  • هناك مواقع متخصصة في البحث عن الأشخاص، وتتضمن قوائم مفصلة بأسماء الأشخاص ومعلوماتهم الشخصية. 
  • لا تحتوي كل هذه المواقع على نفس المعلومات المفصلة عنك، لكن بالبحث السريع يمكن أن تكتشف معلومات عنك أكثر من تلك التي تتشاركها عن نفسك، مثل عنوان المنزل، وأرقام الهواتف، ومعلومات السيارة، والسجلات القضائية (مثل الزواج أو الطلاق أو الاعتقال أو غير ذلك)، ومستوى الدخل، والانتماء السياسي، والأقارب (بناء على اسم العائلة المشترك) وشركاء السكن (بناء على العنوان المشترك) ومعلومات أخرى نتيجة اختراق البيانات.
كيف تعمل هذه المواقع؟ 
  • يوجد العديد من المواقع المخصصة للبحث عن الأشخاص تعمل كوسطاء لبيع البيانات، أو تعمل على تفريغ السجلات العامة والخاصة، مثل سجلات المحاكم والسيارات، أو قاعدة بيانات مكاتب البريد.
  • يمكن لهذه المواقع جمع المعلومات أيضا من الاشتراكات في المجلات أو المجموعات والعلامات التجارية التي تعاملت معها على وسائل التواصل الاجتماعي.
  • تحصل عشرات الشركات على بيانات العملاء من خلال المواقع الكبرى المتخصصة في البحث عن الأشخاص.
  • هذه المواقع، والتي كانت متاحة للجمهور منذ تسعينيات القرن العشرين، أصبحت الآن تسعى لكسب المال بطريقة مختلفة، عن طريق الإعلانات والاشتراكات وبيع البيانات.
  • هذه المواقع تعمل في منطقة قانونية غامضة.
  • هذه المواقع لا تحذف بالضرورة سجلاتك من قاعدة البيانات لديها إذا قمت بالخروج منها، لكن الخروج من هذه المواقع لا يجعلك هدفا سهلا.
  • تستغرق معظم عمليات الخروج من هذه المواقع ما يتراوح بين بضعة أيام وبضعة أسابيع.
  • بعد ذلك، أي بعد نحو شهر سترى معلوماتك تختفي من الصفحات الأولى في نتائج البحث.
اقرأ أيضا:
ماذا يعرف فيسبوك عنا؟
ماذا يعلم عنك عملاق التكنولوجيا غوغل؟
ماذا تعرف شركة أمازون عنك؟ 
ماذا يعرف المستشفى عنك؟
ما الذي تعرفه سيارة تسلا عن مالكها؟ 
المصدر : أكسيوس

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة