شاهد: ريشة فنان تجسد واقع الحياة وراء القضبان في مصر

تتيح الصور التي رسمها المُدان السابق “ياسين محمد” لمحة نادرة عن الحياة في سجون مصر، وبينما تعكس بعض الرسوم الألم والشعور بالوحشة، تظهر أخرى سجناء وهم ممددون على الأرض.

اعتقال في سن ال18:
  • محمد اعتُقل أول مرة عام 2013 حين كان عمره 18 عامًا وقضى خمسة أعوام في سجون مختلفة وخارجها بعد القبض عليه عدة مرات بتهمة المشاركة في احتجاجات مناهضة للحكومة.
  • محمد استخدم الرسم كوسيلة للتأقلم مع التجربة وتمضية الوقت تجنبا لخطر الانجذاب لدوائر خاصة بمجرمين أو متطرفين داخل السجن.
  • الصور التي يرسمها محمد تعكس شتى المشاعر والأجواء، ففي حين يعكس بعضها ألمًا وشعورًا بوحشة الحياة في السجن، تُظهر رسوم أخرى سجناء ممددين على الأرض يقرؤون أو يطبخون.
  • محمد قال في مقابلة بمنزله في القاهرة “كنت بأرسم في “الاسكتش بوك” ده، كنت بأرسم بالأقلام دي، دي كانت أدواتي جوا (داخل) السجن، معنديش أدوات غيرهم، كنت علشان أطلع لون معين وأعمل خلفية فكنت بأطلع الإسفنجة اللي جوا القلم علشان أعملها إيه، لون”.
  • كثير من الصور تظهر أشخاصا في زنازين مكتظة، وأمتعتهم معلقة في أكياس. وتُظهر صورة سجينًا يجلس في الحمام خلف مكان الاستحمام واضعا رأسه بين راحتيه.
  • عن هذه الصورة يقول محمد إن الإنسان لا يستطيع التعبير عن مشاعره علانية في أحيان كثيرة وبالتالي يذهب للحمام حيث يمكنه أن يبكي أو يفعل ما يشاء طالما ظل هادئًا.
المحكومون بالإعدام.. وردة في اليد:
  • صورة أخرى تبيّن سجينًا يقرأ في مصحف تحت أشعة الشمس، ويظهر في إحدى الصور، المفعمة بالحياة، سجين محكوم عليه بالإعدام بملابس حمراء ويرفع وردة.
  • عن هذه الصورة قال محمد “دي فكرة إن الشباب اللي بيأخدوا إعدامات هم اللي بيوزعوا الطاقة الإيجابية علينا مش إحنا اللي بنديلهم الطاقة، هم اللي بيعملوا كده، فبالنسبة لي هو ده فكرة الوردة اللي دايما بأحطها في لوحاتي كلها. هي دي اللي بتدي الطاقة”.
  • سجناء يطهون الطعام الذي يحضره لهم أقاربهم أثناء الزيارة أو يشترونه من مقصف السجن ويتسبب ذلك في انتشار رائحة البصل بالمكان، وتُظهر إحدى الصور سجناء وبصل في مكان رؤوسهم.
إحدى لوحات محمد.. سجين محكوم بالإعدام بملابس حمراء ويرفع وردة
السجون المصرية:
  • كثير من المعتقلين في مصر احتُجزوا خلال حملة على ناشطي المعارضة سواء من الإسلاميين أو الليبراليين منذ الإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي الذي ينتمي لجماعة الإخوان المسلمين في عام 2013.
  • جماعات حقوق إنسان، محلية وعالمية، تقول إنه تم اعتقال نحو 60 ألفًا منذ الإطاحة بمرسي، وينفي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وجود أي سجناء سياسيين في مصر.
  • ياسين محمد يوضح أن سجن طرة في القاهرة وسجن طنطا هما أسوأ السجون المصرية.
  • أمس، قرر وزير الداخلية المصري اللواء محمود توفيق إنشاء سجنين مركزيين بمحافظة القليوبية “شمال القاهرة”، ليرتفع بذلك عدد السجون التي تم إنشاؤها في عهد السيسي إلى 26 سجنًا من أصل 68 سجنًا في عموم البلاد.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة