شاهد: افتتاح المكتبة الوطنية بلبنان بعد إغلاق استمر 40 عاما

يمضي الصحفي والباحث اللبناني “جان دايي” ساعات طويلة في القاعة الرئيسية للمكتبة الوطنية اللبنانية، التي أُعيد افتتاحها في الآونة الأخيرة، ليستعيد ذكريات الماضي السعيدة.

اللبناني جان دايي الذي كان مُعتادا على التردد على دار الكتب القديمة بلبنان في سبعينيات القرن الماضي، يقول إنه زائر قديم للمكتبة الوطنية عندما كان اسمها دار الكتب.

 

دار الكتب الوطنية تضررت جراء الحرب الأهلية:
  • تضررت المكتبة، التي كانت تُعرف باسم دار الكتب الوطنية الكبرى، جراء الحرب الأهلية اللبنانية التي نشبت عام 1975 واستمرت حتى 1990.
  • تعرضت محتويات المكتبة للضياع والنهب حتى اضطرت لإغلاق أبوابها تماما عام 1979 خاصة وأنها كانت على ما كان يسمى خطوط التماس بين الأطراف المتحاربة.
  • فتحت المكتبة الوطنية الجديدة أبوابها لعُشاق القراءة اللبنانيين يوم الرابع من ديسمبر كانون الأول 2018 في احتفال رسمي، ومنذ ذلك الحين يتم فتحها تدريجيا أمام الجمهور.
  • كان دايي، وهو في السبعينيات من عمره الآن، زائرا منتظما للمكتبة في شبابه حيث كان يتردد على مبناها القديم، في وسط بيروت، والذي تأسس عام 1921 على يد المؤرخ والأديب اللبناني فيليب دي طرازي.
  • يمضي دايي حاليا ساعات في المبنى الجديد الذي يزوره مرات عديدة أسبوعيا، ويستمتع بتصفح مخطوطات الصحف القديمة التي تساعده في إكمال دراسة يجريها حول كُتّاب لبنانيين.
  • الباحث دايي كان يلجأ لمكتبات الجامعات في أنحاء لبنان على مدى الأربعين عاما الماضية، لكنه يشعر بسعادة الآن لعودته لما سماه “نقطة التقاء للمثقفين” ويقول إنها ليست مجال للفائدة، بل إنها للمتعة كذلك حيث يجلس ساعات بين الصحف القديمة”.

 

مكتبة قديمة ووسائل تكنولوجيا حديثة:
  • حسن عكرا، رئيس مجلس إدارة المكتبة الوطنية، يقول إن المكتبة الجديدة تضم الآن نحو 300 ألف مخطوطة بينها كتب وصحف وحتى لوحات، يعود معظمها للقرن الحادي عشر وما بعده.
  • يوضح عكرا أن المكتبة تفتح أبوابها حاليا من الساعة الثامنة والنصف صباحا وحتى الواحدة والنصف بعد الظهر يوميا، وتستقبل نحو 40 زائرا في اليوم، مشيرا إلى وجود خطط لمد ساعات العمل.
  • يقع مبنى المكتبة الجديد في منطقة الصنائع في بيروت وهو من تصميم المهندس المعماري الهولندي الشهير رِم كولهاس، كما أنه مجهز لكافة الزوار بمن فيهم ذوي الاحتياجات الخاصة.
  • يحتوي المبنى الجديد عددا من الابتكارات التكنولوجية مثل نظام فرز الكتب الآلي وشاشات الوسائط التفاعلية ومحطات الاستعارة والإعادة التلقائية التي تمكن أعضاء المكتبة من استعارة الكتب وإرجاعها بسهولة ويسر.
  • سبق للمبنى، الذي أسس قبل 110 أعوام، أن استُخدم مدرسة وكلية للحقوق، وهو يقع في مدخل شارع الحمراء وسط جامعات عديدة بينها جامعة هايكازيان والجامعة الأمريكية في بيروت.
المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة