المكسيك تستدعي أحد سفرائها بعد تداول فيديو يزعم سرقته كتابا (فيديو)

استدعت المكسيك سفيرها لدى الأرجنتين، بعد تقارير تزعم محاولته سرقة كتاب يتناول تاريخ حياة المغامر الإيطالي “كازانوفا” قيمته 10 دولارات، من أحد أشهر المكتبات في العالم.

واستدعى وزير الخارجية المكسيكي مارسيلو إبرارد، السفير ويدعى أوسكار ريكاردو فاليرو ريكو بيكيرا، الأحد، عقب تقارير صحفية أشارت إلى محاولة السرقة المزعومة.

وذكرت تلك التقارير أن السفير حاول سرقة كتاب بقيمة 590 بيزو (نحو 10 دولارات) عن “المستهتر المشهور” في القرن الثامن عشر، من مكتبة “إل أتينيو” الشهيرة في العاصمة الأرجنتينية بوينس آيرس في نهاية أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقال إبرارد عبر تغريدة على موقع تويتر، إنه طلب من لجنة الأخلاقيات بالوزارة تحليل الاتهام الموجه إلى الدبلوماسي البالغ من العمر 76 عامًا، وإذا ثبت صحة شريط الفيديو المتداول للسرقة المزعومة، فسيتم عزله من وظيفته على الفور، مشددًا على “عدم التسامح مع خيانة الأمانة”.

يشار إلى أنه تم تعيين سفير المكسيك لدى الدولة الواقعة في أمريكا الجنوبية، من قبل الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيز أوبرادور، وكان سابقًا باحثًا في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك.

وأمضى السفير المهدد بالطرد من وظيفته، معظم حياته الأكاديمية في دراسة العلوم السياسية ودور المكسيك في العلاقات الدولية، وكان أيضًا سفيرًا لدى تشيلي من عام 2001 إلى عام 2004.

المصدر : الجزيرة مباشر + بلومبرغ