من عامل لحام إلى طبيب: حكاية تسعيني من عصر البنسلين (فيديو)

لا أحتاج إلى التوقف عن القيام بذلك (ممارسة الطب) ولا ينبغي أن أقول إنها للمتعة فقط لأنني بحاجة إلى أن أكون جادا ويمكنني القيام بذلك، ولديّ شيء جيد هي الذاكرة.

بهذه الكلمات أكد الطبيب الفرنسي (كريستيان شيناي) على أهليته لعلاج مرضاه رغم سنوات عمره التي قاربت الـ 100 عام. والآن، لا يزال يعمل في عيادته بضواحي باريس يومين صباحًا أسبوعيًا للمرضى، الذين عالج بعضهم منذ عقود.

عصر البنسلين
  • عندما رأى الطبيب الفرنسي (كريستيان شيناي) مرضاه الأوائل في العام 1951، كان البنسلين  عقارا حديثا.
  • الآن، في عمره البالغ 98 عامًا، لا يزال يعمل، مع عدم وجود مشاكل صحية خاصة به حتى أنه لا يرتدي نظارة أثناء الاستشارة.
  • تشيناي أكد عند زيارته في عيادته يوم الأربعاء (20 من نوفمبر/تشرين الثاني) أن التقاعد الهادئ لم يكن له أي هوى في نفسه، ولا رغبة له فيه.
  • الطبيب التسعيني قال” إذا كان عمرك يزيد عن 60 عامًا، فقد وضعوك مع كبار السن، وانشغلت بلعب الورق ثم في اليوم التالي بغيره. ومع كل ذلك، تصبح أحمق تمامًا. أنا أفضل حالًا كطبيب!”
  • شيناي يوضح أن الضرائب المحلية المرتفعة والمبالغ الضخمة من الأوراق تعني أن العمل ليس صانعًا للمال وأنه يكمل دخله من راتبه التقاعدي.

عامل لحام ثم طبيب
  • الطبيب المسن شيناي، ينحدر من منطقة في غرب فرنسا، وعمل في بادئ الأمر عامل لحام قبل أن يصبح طبيبًا، وتأهل في النهاية اختصاصي أشعة قبل العودة إلى الممارسة العامة.
  • لا تبدو عيادته عالية التقنية – فهناك جهاز فاكس ولكن لا يوجد جهاز كمبيوتر على المكتب لكنه يقول إنه على اطلاع دائم بأحدث التطورات من خلال اشتراكاته في المجلات الطبية عبر الإنترنت.
  • تشيناي يقول إن هناك تطورًا جديدًا في ممارسة مهنته، التي دامت سبعة عقود تقريبًا، وهو المرضى الذين يشخصون أنفسهم عن طريق الخطأ على الإنترنت ثم يحضرون إلى الجراحة ويطالبون بالعقاقير.
  • الطبيب التسعيني يوضح أن العديد من مرضاه يكافحون من أجل الحصول على مواعيد في مستشفى ( شيفيلي لا رو) الذي يضم ثلاثة أطباء لسكان يبلغ عددهم 19 ألف نسمة، لذلك يصطفون في وقت مبكر لرؤيته وهو يدير عيادته الصغيرة، مع وعد برؤية أول 20 مريضًا.
الطبيب شيناي واهتمام كبير بالمرضى رغم كبر السن
القطاع الصحي في فرنسا
  • واجه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون شهورًا من الاضطرابات من العاملين في المستشفيات الغاضبين من ظروف العمل القاسية ونقص الاستثمار، وقال تشيناي في هذا الصدد، إنه لم يشهد أزمة أسوأ من ذلك في هذا القطاع.
  • يبلغ متوسط ​​سن التقاعد للأطباء في فرنسا 67 عامًا، وقد تخلى ابن شيناي الذي مارس المهنة، عن العمل، لكن الوالد لا يرى نفسه في ذات الموقف ويصر على عدم التوقف والجلوس لمشاهدة التلفاز طوال اليوم.
المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة