كلب يبحث عن الكوالا المصابة في حرائق أستراليا

الكلب بير منقذ الكوالا
الكلب بير منقذ الكوالا

يواجه كلب تخلى عنه أصحابه عندما كان جروا مهمة جديدة هي المساعدة في البحث عن حيوانات الكوالا المصابة في حرائق الغابات المدمرة بأستراليا وإنقاذها.

التفاصيل
  • تم تدريب كلب المراعي الأسترالي الهجين الذي يحمل اسم “بير” على البحث عن أنواع من الحيوانات من بينها الكوالا.
  • “بير” يشارك عادة في البحث عن الحيوانات البرية المريضة أو المصابة لأغراض الحماية وإجراء الأبحاث في أحوال أكثر استقرارا.
  • تم وضع جوارب لحماية مخالب بير كي يتسنى له البحث في المناطق التي التهمتها الحرائق.
  • بير تمكن من العثور على عشرات من الكوالا التي تحتاج لمساعدة أو لأغراض بحثية منذ بداية العام الحالي، لكنه لم يعثر على أي منها منذ أن بدأ مهمته في مناطق حرائق الغابات هذا الشهر.
  • رومان كريستسكو المسؤول عن الكلب وخبير البيئة في جامعة صن شاين كوست قال إن هذا أول عام يشاركون فيه في مكافحة الحرائق، موضحا أن “الأمر أكثر خطورة مما نفعله عادة”.
  • كريستسكو قال إنه “في ظل تغير المناخ وتدمير الموائل والأمراض، تواجه حيوانات الكوالا الكثير من التهديدات. هذه الحرائق هي واحدة من عدة أشياء تهددها لذلك نحتاج بالفعل لنعمل على حمايتها بطريقة أفضل”.
  • أتت حرائق الغابات على نحو 2.5 مليون فدان من الأراضي الزراعية والأشجار على طول الساحل الشرقي لأستراليا في الأسابيع القليلة الماضية وتسببت في مقتل أربعة أشخاص وتدمير مئات المنازل.
  • الجمعة الماضية قال خبراء إن حرائق الغابات تسببت في نفوق نحو نصف حيوانات الكوالا التي تعيش في محمية ساحلية في نيو ساوث ويلز.
  • سبق أن أتى حريق في بداية موسم حرائق الغابات على ثلثي موائل حيوانات الكوالا في محمية ليك إنز الطبيعية جنوب شرق البلاد، الشهر الماضي.
  • وفقا لتقديرات الجمعية الأسترالية لحماية الكوالا نفق نحو 350 من تلك الحيوانات في محمية على الساحل الشمالي لولاية نيو ساوث ويلز.
  • حسب أرقام رسمية كان العدد الإجمالي لحيوانات لكوالا في المحمية يتراوح بين 500 و600 حيوان.
  • السلطات في أستراليا نشرت الآلاف من رجال الإطفاء وعشرات الطائرات لاحتواء الحرائق التي التهمت مساحات شاسعة من الغابات.
المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة