غزة: الفلسطينيون يستخدمون مُخلفات الزيتون للطهي والتدفئة [فيديو]

ابتكر ثلاثة مهندسين فلسطينيين من قطاع غزة، جهاز “مَكبس” أوتوماتيكي، يعمل على إنتاج حطب “الجفت”، من مخلفات معاصر الزيتون.

ويعمل المهندسون الثلاثة على إنتاج نحو 1000 كيلو من الحطب في الساعة الواحدة لاستخدامه في الطهي والتدفئة المنزلية.
وتحدث مهندسو المشروع، المهندس تامر أبو مطلق والمهندس خالد أبو مطلق والمهندس أسامة قديح، على أهمية المشروع لمعالجة مشكلة بيئية حقيقية تؤرق كاهل المزارع الفلسطيني ومعاصر الزيتون، حيث تساهم الفكرة في استغلال الموارد النظيفة لتوفير مصدر للطاقة البديلة وتوفير فرص عمل في حال تطوير المشروع.

فكرة المشروع
  • خالد أبومطلق، أحد القائمين على مشروع جفت حبات الزيتون يقول إن “المشروع جاء لمعالجة مشكلة بيئية يعاني منها أصحاب معاصر الزيتون في قطاع غزة، حيث تتراكم كميات جفت الزيتون والتي تُقدر بـ 40% من إنتاج الزيتون”.
  • أبو مطلق: “هذه المخلفات يتم استغلالها من خلال عمل مكبس اوتوماتيكي يُنتج 1000 كيلو غرام حطب في الساعة يستخدم لأصحاب مزارع الدجاج، والبيوت البلاستكية وتدفئة الدجاج، وعمل أنظمة تدفئة مركزية في المنازل”.
  • أبو مطلق: “هذا الُمنتج ينافس في السوق، وبدأت فكرة المشروع كي يستخدمها أصحاب مزارع الدجاج، وهناك إقبال من المواطنين خاصة أننا على مشارف فصل الشتاء”.
  • أبومطلق: “حطب جفت الزيتون يشتعل طويلاً ويتم إنتاج منه كميات كبيرة توازي كميات الحطب العادي لسد العجز والنقص”.
الأسعار
  • يقول المهندس تامر إن سعر طن الجفت يصل إلى قرابة 150 دولارا، وهو غير سام وصديق للبيئة، حيث يتم وضع إضافات على صناعته حتى تقلل انبعاثاته ورائحته.
  • أبومطلق: “هذا المُنتج يبقى مشتعلاً طوال ساعتين على النار حتى يشتعل، ويستخدمه أصحاب مزارع الدجاج في تدفئة مزارعهم ويوفر عليهم مبالغ كبيرة بدلاً من غاز التدفئة”.
مصدر نظيف للطاقة
  • بحسب المهندس أبو مطلق فإن المشروع يعمل على تحويل مخلفات الزيتون الصلبة (الجفت) إلى مصدر نظيف للطاقة حيث يعمل المشروع على إيجاد مصدر بديل للطاقة والطاقة المتجددة والبديلة.
  • أبو مطلق: “حصل المشروع على تمويل من مركز العمل التنموي “معا” ومؤسسة المساعدات الدنماركية (DCA)، وفاز المشروع في برنامج ابدأ الشبابي الممول من مؤسسة دالية ضمن أفضل المبادرات المجتمعية”.
خلفيات
  • دفعت الأوضاع الاقتصادية في غزة الخريجين للبحث عن فرص عمل وتوفير دخل محدود من خلال مشاريع ريادية.
  • تعد صناعة “الجفت” وليدة في غزة رغم أن القطاع يشتهر بزيت الزيتون وتصديره للخارج منذ مئات السنين، وهي فكرة منقولة عن الدول الأوربية وبعض الدول الشرق أوسطية التي تشتهر بزراعة الزيتون.
المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة