لماذا يمسك لاعبو كرة القدم برؤوسهم عند إهدارهم فرصا للتهديف؟

رد فعل لاعب المنتخب المغربي يونس بلهنده بعد إضاعة فرصة أمام البرتغال
رد فعل لاعب المنتخب المغربي يونس بلهنده بعد إضاعة فرصة أمام البرتغال

قد يختلف لاعبو كرة القدم في طريقة احتفالهم بالأهداف التي يحرزونها خلال مبارياتهم، إلّا أنهم يجمعون على القيام بالحركة نفسها عند تضييعهم لفرصة تسجيل هدف.

ولا يهم إن كان الفريق متقدماً في النتيجة أم لا، ولا يهم إن كانت المباراة  مهمة وحاسمة في بطولةٍ كبرى، أو مجرد مباراة ودّية. فالنتيجة واحدة في كل الحالات؛ أي لاعب كرة قدم يهدر فرصةً سانحة لتسجيل هدفٍ لفريقه، يمسك رأسه بيديه الاثنتين.

ونقلت صحيفة نيويورك تايمز عن أستاذة علم النفس في جامعة بريتيش كولومبيا جيسيكا تريسي، أن إمساك الرأس باليدين تعني إدراك الشخص لإخفاقه في أمرٍ ما، مشيرة إلى أن ما يحاول اللاعب فعله هو إيصال رسالة للآخرين مفادها “أخفقت، أعلم ذلك، وأنا متأسف! رجاءً لا تقتصوا منّي لفعلي ذلك.”

وبحسب النيويورك تايمز فإن هذه الحركة لا تقتصر على اللاعب الذي سدد الكرة، فالجمهور واللاعبون الآخرون والطاقم التدريبي يقومون بها عند إضاعة أحدهم لفرصة تهديف.

وضربت الصحيفة مثالا على ذلك حين قام كل لاعبي منتخب نيجيريا ومدربيهم بإمساك رؤوسهم في نفس اللحظة وبتناسق تام، عندما أهدر اللاعب ياكوبو آجيبيني فرصة تسجيل أمام مرمى خال تماماً في إحدى مباريات كأس العالم 2010.

ونقلت الصحيفة عن ديزموند موريس صاحب دراسة “قبيلة كرة القدم” أن هذه الحركة ما هي إلّا محاولة للاعب لمواساة نفسه.

وأشارت الصحيفة إلى دراسة على مجموعتين من لاعبي الأولمبياد المكفوفين والمبصرين وخلصت إلى أن المجموعتين قامتا بالحركات نفسها عند شعورهما بالفرح والفخر أو الأسى أوالخجل، ما يدل على أن التصرفات فطريّة ومتأصلة عند جميع البشر. 

 

 

 

المصدر : صحف أجنبية

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة