شاهد: حكاية ليبي مسلم يسمونه “ملاك الأرض” في كاليفورنيا

يتولى المواطن الليبي “محمد بزيك” حضانة الأطفال اليتامى أو المصابين بأمراض مزمنة في مكان إقامته بمدينة لوس أنجليس في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وحظي بزيك بألقاب عديدة مثل “المسلم محمد تيريزا” و”ملاك الأرض” و”ملاك بلا أجنحة”.

غادر بزيك موطنه ليبيا وتحديدًا العاصمة طرابلس عام 1978 مسافرًا إلى الولايات المتحدة بقصد الدراسة، ثم تخرج من قسم الهندسة وأصبح مهندس إلكترونيات.

ويتولى بزيك حضانة الأطفال ويعطف عليهم وكأنه والدهم الحقيقي، وقد تمكن بجهوده الحثيثة من إنقاذ حياة 70 طفلًا من بين 80 تولى حضانتهم.

يلقى محمد بزيك تقديرًا كبيرًا من قبل الأمريكيين، ويعدا بطلًا يرعى الأطفال وينقذ حياتهم.

كما أن وثائقيًا تركيًا أخرجه أنصار ألطاي، يتناول حياة “بزيك” حاز على جائزة في “جوائز الخير الدولية” التي نظمها وقف الديانة التركي بنسختها الرابعة في 13 مارس/آذار الماضي.

وقال بزيك إنه تعرف على زوجته في 1989، موضحًا أن أول طفل توفي من بين الذين تولى حضانتهم كان في عام 1991.

وأكد أنه حزن كثيرًا على وفاته لدرجة أنه بكى 3 أيام متواصلة على فراقه، مبينًا أنه لا يكترث لبلد أو لون وجه أو معتقد الطفل الذي يتبناه.

وتابع “أنا أقدم لهم فقط المساعدة التي يحتاجونها كإنسان، وأعتبر نفسي والدًا لهم، وأكثر من أب مهمته حمايتهم فقط”.

ولفت بزيك إلى أنه يكرس نفسه 7 أيام في الأسبوع و24 ساعة في اليوم لرعاية الأطفال، وينام القليل من الوقت.

ومضى قائلًا “قررنا أنا وزوجتي رعاية الأطفال اليتامى أو المتروكين لمصيرهم المجهول في المستشفيات أو الأطفال المعنفين”.

وأوضح بزيك أنه الوحيد في لوس أنجليس من يرعى أطفالًا يتامى يعانون أمراضًا مستعصية.

وأكد أنه تولى رعاية نحو 80 طفلًا منذ عام 1989 حتى يومنا الحالي توفي منهم 10 أطفال بين يديه.

وقال “أطلق أسماء إسلامية على الأطفال الذين لا اسم لهم وأرعاهم حسب التعليمات النبوية، وأدفن من يتوفى منهم على الطريقة الإسلامية”.

وأردف بزيك “شعبة خدمات الأطفال تتواصل معي بشكل دائم، وتسألني فيما إذا كنت أرغب برعاية أطفال جاءوا إليهم على وشك الموت، لأنهم يعلمون أنني لا أتردد في تولي رعايتهم”.

وبيّن أنه في حال لم يأخذ هؤلاء الأطفال فإن شعبة خدمات الأطفال تنقلهم إلى المستشفى حيث لا يجدون لا عائلة ولا بيتًا ولا عطفًا، الأمر الذي يوفره هو لهم.

وأشار بزيك إاى أن صحيفة لوس أنجليس تناولت للمرة الأولى العام الماضي، قصة حياته، مبينًا أنه حتى جيرانه القريبين منه لم يكونوا يعلمون بالعمل الذي كان يقوم به حتى نشرت الصحيفة قصته.

وتابع “لأنني لا أتحدث في هذا الشأن، أنا أقوم بعملي فقط ولا أهتم بتكريم أحد أو تقديم الشكر لي، فجلّ ما أريده هو تقديم المساعدة للأطفال المحتاجين”.

وقال “العديد من الأمريكيين تأثروا بقصتي والكثير منهم قالوا لي إن قصتك أعادت بناء الثقة في الإنسانية في حياتنا”.

وأضاف “قصتي غيّرت وجهة نظرهم تجاه المسلمين الأمريكيين، حيث إن معتقدًا كان سائدًا لدى المجتمع الأمريكي وهو أن المسلم غير محبوب ومجرم ولديه سوابق وسيء السمعة وأن الإسلام دين يعتاش على الدم”.

واستطرد قائلًا “غير أنني أثبت لهم أن الإسلام هو دين محبة ويتعاطف مع الآخرين ويأمر بمساعدة جميع البشرية دون التفريق بين دين أو عرق أو جنس”.

ونوّه بزيك إلى أن العديد من دور العبادة من أديان مختلفة تجمع تبرعات له من أجل الأطفال الذين يرعاهم ويهتم بهم.

وقال إن الأمريكيين أطلقوا عليه ألقابًا كثيرة مثل “المسلم محمد تيريزا” و”يقوم بأعمال الله” و”يقوم بأعمال عيسى” و”ملاك الأرض” و”ملاك بلا أجنحة”.

ولفت بزيك إلى أن أحد الملحدين قال له بعد قراءة قصته “آمل أن يكون هناك إله يكافئك على أعمالك”.

وأشار إلى أن سيدة ملحدة أيضًا قالت له “أنا لم أقل في حياتي لأحد ليباركك الرب، ولكن قصتك جعلتني أقولها لك: ليباركك الرب”.

بزيك شدد على أنه باعتباره مسلمًا تقع على عاتقه مسؤولية التعريف بالإسلام الحقيقي، قائلًا “الإسلام لا يتغير، الناس يتغيرون.

وقال “علينا التفريق بين الإسلام والمسلمين، فالإسلام هو الإسلام لم يتغير منذ عهد نبينا محمد إلى يوم الحساب، ولكننا نحن المسلمين نتغير، وغير المسلمين ينظرون إلى تصرفاتنا”.

وبيّن أنه “لدى إقدام المسلمين على تصرفات خاطئة فإن غير المسلمين يتشكل لديهم فكرة سيئة عنهم، ويقع على عاتقنا مسؤولية تغيير هذا التصور الخاطئ”.

وختم بالقول إن “الإسلام ليس دين قتل وهدم، وإنما دين صبر ومحبة”.

المصدر : الأناضول