شاهد: ليبيا.. الكتب في صناديق الذخيرة

يسعى نادي (أنا أقرأ) للكتاب في مدينة مصراتة بليبيا إلى تطبيق حكمة قديمة تقول “القلم أقوى من السيف” وذلك من خلال
تنظيم معارض للكتب تُعرض فيها الكتب في صناديق أسلحة وذخائر.

وتأسس النادي في عام 2016 وبدأ في الآونة الأخيرة عرض كتب في صناديق قديمة كانت تُستخدم قبل ذلك في تخزين أسلحة وذخيرة.

وأوضح مؤسس النادي سفيان قصيبات أن الفكرة من ذلك هي التعبير بشكل رمزي عن استبدال سنوات العنف بعادة أكثر فائدة ألا وهي القراءة.

وبعد نحو سبع سنوات على الثورة التي أطاحت بمعمر القذافي فإن ليبيا منقسمة بين حكومتين متنافستين في الشرق والغرب بينما يقع جانب كبير من الموانئ والشواطئ تحت سيطرة جماعات مسلحة.

وقال زائر لأحد معارض الكتاب التي ينظمها نادي أنا أقرأ ويدعى”أبو بكر البغدادي” إن عمل هذا النادي يكتسب أهمية كبيرة نظرا لاستمرار الصراع في البلاد.

وأضاف البغدادي “طريقة عرض الكتاب في صندوق الذخيرة فكرة حديثة أعتقد على الأقل في بلادنا، تحمل رسالة مهمة، رسالة فيها دعوة إلى القراءة بدل الحروب، هي رسالة مهمة في ظل الظرف الذي تشهده بلادنا، حيث التوترات الأمنية، حيث لا صوت يعلو فوق صوت المعركة، هنا نادي أقرأ ومنتسبوه أرادوا أن يقولوا صوت الكتاب أعلى من صوت المعركة، أن يقولوا إن الكلمة أقوى من الرصاصة، إن الكتاب أهم من البندقية”.

ويضم النادي 100 عضو يجمعون الكتب من متبرعين ويعيدون استثمار الأرباح التي يجنونها من معارض الكتب في شراء مزيد من الكتب.

المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة