شاهد: قبيلة تعيش في عمق الصحراء الليبية وترفض حياة المدن

الصحراء الكبرى ذات بيئة قاسية، ولكن ذلك لا يمنع الناس من السكن فيها، فالعديد من أفراد قبيلة الطوارق يعيشون هناك، ولا يفكرون أبدًا في الانتقال إلى حياة المدن.

المشهد يطل على جبال أكاكوس ذات الطبيعة الصارمة، الحياة الصحراوية بالقرب من بلدة غات في أقصى جنوب غرب ليبيا ليست سهلة.

لكن بعض العائلات اختارت الإقامة هنا بحثًا عن السلامة بعيدًا عن المدن الكبيرة التى تعاني من الفوضى والعنف.

ويجب عليهم العيش بأقل قدر من المال وبرعاية صحية محدودة، لكن محمد عبد القادر، أحد سكان أكاكوس، يقول إن الناس “تكيفوا” مع الصحراء.

الحياة هنا بسيطة، فالمرحاض عبارة عن مبنى حجري به القليل من وسائل الراحة، ويتم الطبخ في الهواء الطلق، على حفر النار.

وعلى الرغم من نمط الحياة البدائية، يقول عبد القادر إن المشكلة الحقيقية تأتي عندما يمرض أحدهم.

فحتى لو كانت مجرد حالة انفلونزا، فإنه بدون الدواء أو الأطباء يكون الوضع “صعبًا”.

أقرب مكان للحصول على الغذاء مدينتا غات وعوينات، اللتان تعتبران بوابتا جبال أكاكوس وسكانهما من قبائل الطوارق.

ويقوم سكان الصحراء برحلات في بعض الأحيان إلى المدن لتخزين الإمدادات الغذائية، ولكن ذلك يكلفهم أموالا ليست لديهم، ودخلهم الرئيسي يأتي من رعي الحيوانات.

وعاش الكثيرون في الصحراء لعقود، وأحيانا أمضوا حياتهم كلها هناك،ولكنهم مع ذلك يواجهون مشاكل مالية مثل نظرائهم الحضريين، فالراتب الذي يشير إليه يتقاضاه من الحكومة.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة