شاهد: ملك بلجيكا يرفض حضور افتتاح متحف يذكر بماضي بلاده الاستعماري

رفض الملك فيليب عاهل بلجيكا دعوة لحضور حفل افتتاح متحف يذكر بالماضي الاستعماري لبلاده في أفريقيا.

  • التفاصيل:
  • رئيس الوزراء شارل ميشيل وبعض الوزراء سيحضرون افتتاح المتحف، بعد أعمال تجديد دامت خمس سنوات لتحويله من معرض للدعاية المؤيدة للاستعمار إلى متحف ينتقد ماضي البلاد.
  • انتقادات كثيرة كانت توجه للمتحف، المليء بالأعمال الفنية والحيوانات البرية المحنطة، لتجاهله جرائم قوات الملك ليوبولد الثاني التي كانت تقطع أيادي من يقاومون العمل بالسخرة في القرن التاسع عشر.
  • التقديرات تقول إن الملايين قتلوا خلال استعمار بلجيكا لما يعرف الآن بجمهورية الكونغو الديمقراطية في أواخر القرن التاسع عشر.
  • ما تزال أعمال فنية كثيرة موجودة في مكانها بالمتحف لكن تمت إضافة المزيد من تعليقات أفارقة على شاشات الفيديو وعروضا لفنانين من الكونغوليين.
  • يتضمن أحد الأعمال شجرة عائلة تضم 120 فردا.
  • بسبب ماضيها الاستعماري، أصبحت بلجيكا، هذا البلد الأوربي الصغير، أحد الاقتصادات التجارية الأكثر نجاحا في العالم.
  • بلغت تكلفة أعمال التجديد في متحف أفريقيا، الذي يقع في مبنى فخم على الطراز الكلاسيكي الجديد خارج العاصمة بروكسل، 66 مليون يورو (نحو 75 مليون دولار).
  • ما زال الكثير من البلجيك يجهلون التاريخ الاستعماري لبلادهم في أفريقيا، ويقول مدير المتحف قال إن مسؤولية تعريف البلجيك بتاريخ بلادهم يقع على عاتق مسؤولي التعليم وليس دور المتحف.
  • حذر نشطاء من أنه بالرغم من تجديد المتحف، فإنه ما زال يضم قطعا مسروقة من الكونغو ويجب إعادتها إلى موطنها الأصلي، وهو ما اتفق معه مدير المتحف قائلا إن هناك الكثير من الأسئلة بشأن آلية ذلك.
المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة