شاهد: مسلمتان من البلقان تبدعان أزياء راقية للنساء

تتحدى فتاتان مسلمتان من البلقان، الصور النمطية من خلال إبداع أزياء راقية للنساء بغض النظر عن خلفياتهن الثقافية أو الاجتماعية أو الدينية.

“قفطان ستوديو”
  • الأختان أمينة ونرمينة هودزيتش عادلوفيتش، حفرتا مكانة متميزة لهما في عالم الأزياء الراقية.
  • المصممتان ابتكرتا العلامة الخاصة بهما “قفطان ستوديو” واحدة من العلامات الأكثر نجاحًا في عالم الموضة والتي اجتاحت البلقان قبل سبع سنوات.
  • أمينة ونرمينة ترسمان تصميماتهما بعناية وتوليان اهتمامًا خاصًا بطلبات الزبائن، وكل ما تبيعانه هو حسب الطلب ويمكن تكييفه مع الأذواق الشخصية.
  • الفتاتان تعتقدان بإعطاء زبائنهما حرية كاملة في التعبير، يشبه إلى حد كبير حرية التعبير الديني الذي تظهرانه في الملابس التي ترتديانها بنفسيهما.
الأختان نرمينة وأمينة.. صممتا واحدة من أكثر العلامات نجاحًا في عالم الموضة بالبلقان
بين الأوربي والإسلامي
  • كلتا الشقيقتان مسلمتان، لكن على عكس نرمينة، ترتدي أمينة ملابس إسلامية مميزة، بما في ذلك غطاء الرأس.
  • نرمينة أيضًا تخجل من الوقوف أمام الكاميرا في حين أن أمينة تحب الأضواء وتتمتع بكونها الوجه العام لمشروعهما التصميمي.
  • ما تشترك فيه الأختان، هو الرغبة في إبداع ثياب مستوحاة من ثقافتهما الأوربية وكذلك دينهما الإسلامي، والتي يمكن أن ترتديها النساء في جميع أنحاء العالم.
أزياء "قفطان ستوديو" تعتبر الخيار الأفضل لدى مشاهير البلقان
الخيار الأفضل
  • غالبا ما تكون الملابس المصنوعة يدويًا من “قفطان ستوديو” الخيار المفضل لمشاهير أفلام البلقان.
  • مجموعة الربيع والصيف عام 2015، عرضت بعضًا من أفضل التصاميم الخاصة بهما، وتم تصوير عارضات يرتدين فساتين طويلة في المسرح الوطني البوسني من أجل مقاطع الفيديو الترويجية.
  • الأميرة دينا الجهني عبد العزيز، وهي رمز سعودي أنيق ، ارتدت واحدة من ستراتهما إلى عشاء فوغ وفانيتي فير في باريس عام 2017.
  • “قفطان ستوديو” يصمم مجموعاته الموسمية ويروجها، إلا أنه لا ينتج كميات كبيرة من الملابس.
أمينة.. مصممة أزياء محجبة تؤمن بأن الأزياء توحد جميع النساء
مصممة أزياء محجبة
  • في بعض الأحيان، بيد أنه ليس غالبًا، يتفاجأ عملاء أمينة لأول مرة عندما يكتشفون أنها ترتدي غطاء رأس وملابس تغطي كاحليها ومعصميها.
  • أمينة تقول “في بعض الأحيان، العملاء الذين لديهم رد فعل غريب على مظهري، أحاول وأبذل جهدي لتبديد شكوكهم باحترافيتي وخبرتي. إنها ليست مشكلة كبيرة حقًا”.
  • أمينة تعتقد أن أهم ما يهتم به عملاؤها هو التصميم الجيد، وتقول: “يردن التأكد من أنك تفهمينهن وأنك تقومين بعمل جيد. هذه أفضل طريقة للتخلص من الأحكام المسبقة، أي عندما يوجد أي منها”.
أمينة تعتقد أن أهم ما يهتم به عملاؤها هو التصميم الجيد
 الموضة تُوحّد النساء
  • أمينة، وهي خريجة متخصصة في الفن والتصميم، تصر على أن الموضة ينبغي ألا تميز ضد أي شخص، وتقول: “الموضة توحد جميع النساء وجميع الثقافات وجميع الأجناس وجميع الأمم. وظيفتها ربما تكون كذلك بالضبط، التوحيد”.
  • أمينة تقول إنه على حد علمها لا يوجد الكثير من مصممات الأزياء المسلمات اللواتي يصممن الملابس المناسبة للنساء من مجموعة متنوعة من الخلفيات الدينية وغير الدينية، لكنها تصر على أن دينها وقواعد الملبس هو اختيارها الشخصي.
  • المصممة الشابة أضافت “هناك نساء يرتدين الحجاب ونساء لا يرتدينه.
  • نساء اخترن أن يتبعن موضة البانك، أو نساء يرتدين التنورات القصيرة، أو نساء يرتدين الفساتين الطويلة أو نساء يرتدين ثيابا ذا فتحات صدر كبيرة”.
  • أمينة تابعت “نحترم تمامًا جميع الخيارات وكل الاختلافات بين النساء. مهمتي هي تصميم الملابس التي تتوافق في معظمها مع طلب عميلاتي”.
المصدر : أسوشيتد برس + الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة