شاهد: طفل مغربي يتحدى الإعاقة ويصبح طاهيا مشهورا

أصبح طفل مغربي -معتل عضليًا- نجمًا على منصات التواصل الاجتماعي، بعد أن حققت فيديوهاته، وهو يحضر وجبات طعام لذيذة ويقدم وصفاته للجمهور، مئات الآلاف من المشاهدات.

الطاهي الصغير:
  • على الرغم من أن وصفات الطاهي الصغير عمر عرشان (13 عامًا) تسعد نحو 150 ألفا من متابعيه على فيسبوك إضافة لآلاف آخرين على يوتيوب وإنستغرام فإن نشاطه هذا هو سبيله الوحيد لمكافحة مرض الاعتلال العضلي المُبتلى به.
  • عمر، وهو طفل وحيد لأبويه، بدأ نشاطه على الإنترنت عندما كان في السابعة من عمره مستخدمًا ذراعيه، وفي البداية نشر فيديوهاته على صفحته الشخصية على فيسبوك قبل أن يُنشئ الصفحة الخاصة به عام 2015.
  • عمر حصل على جوائز عديدة بينها شخصية العام من “موركوز ويب أواردز”.
  • نظرًا لحالته الصحية رفضت مدارس كثيرة التحاقه بها لكنه قُبل في الآونة الأخيرة بمدرسة أمريكية يقود فيها حصص الطهي ويعطي توجيهات لزملائه.
عمر حصل على جوائز عديدة
من أين بدأت الفكرة؟
  • شُخصت إصابة الطاهي الصغير بهذا المرض النادر “الاعتلال العضلي” عند مولده، وبالتالي فإن قدرته على استخدام أطرافه محدودة بسبب تصلب في ألياف العضلات.
  • الأطباء أوصوا بضرورة أن ينخرط عمر في أنشطة بدنيه لتدريب أصابعه.
  • لبنى لشقر والدة عمر، أكدت أن إرادة عمر القوية أثبتت لها أن الأشياء السلبية يجب أن نراها إيجابية حتى نستطيع أن نكمل حياتنا بطريقة جيدة.
  • عندما سألت الأم الأطباء: أي نوع من الأنشطة يمكنه ممارستها، أجابوا بأنه يمكن أن يساعدها في المطبخ.
  • الاقتراح ألهم الأُم للبدء في تعليم طفلها. وفي البداية أعطته بعض العجين ليجعل منه خبزًا، وتدريجيًا بدأ عمر نفسه يعطي أمه بعض النصائح بخصوص الطهي.
الطاهي الصغير أنِا صفحته الخاصة بوصفات الطعام على فيسبوك عام 2015
نصائح الطاهي الصغير للجميع:
  • نصيحتي للجميع هي عدم التخلي عن الابتسامة، والاحتفاظ بها في القلب وليس على الشفاه فقط.
  • الشيء الثاني أن تبقى إيجابيًا وأن ترى كل شيء لطيفا وليس سيئًا.
  • الشيء الثالث أن يكون لديك أمل، لأنك إذا أردت القيام بشيء ما سيكون عليك أن تجربه ثم تعيده وتعيده حتى تحقق مبتغاك.
المصدر : رويترز