نشطاء مغاربة: فن الشارع ليس جريمة

النشطاء أطلقوا حملة للسماح بممارسة الفنون في الشارع
النشطاء أطلقوا حملة للسماح بممارسة الفنون في الشارع

وأنت تتجول في شوارع الرباط أو الدار بيضاء، أصبح من المألوف أن تشاهد شبابا في ربيع العمر وهم يعزفون على آلاتهم الموسيقية أنغاما مختلفة، ويتحلقون حولها للرقص.

لكن حادثة اعتقال شابين من هواة فن الشارع خلال الأسبوع الماضي أثارت جدلا واسعا على منصات التواصل في المغرب.

فبحسب مواقع إخبارية مغربية فإن الشابين دخلا في مشادة مع أعوان سلطة حاولوا طردهم من الساحة لتسببهم في الإزعاج بعد شكايات من السكان والتجار في محيط ساحة ماريشال التاريخية.

وقد أطلقت السلطات سراح الشابين بعد مثولهما أمام المحكمة الابتدائية في مدينة الدار البيضاء المغربية، بعد أن أدانتهما المحكمة بشهر واحد مع وقف التنفيذ، بعد تنازل أعوان السلطة عن الدعوى.

ورغم إطلاق سراحهما فقد عبر نشطاء عن خيبة أملهم من الحكم، معتبرين أن إخلاء سبيلهما تم بعد تنازل أعوان السلطة وليس عن طريق تبرئتهما من التهم الموجهة لهما.

الحادثة دفعت نشطاء على منصات التواصل في المغرب إلى إطلاق حملة تضامنية تحت وسم #free-lfen للتضامن مع الشابين، وكان من بين المتفاعلين معها الفنانة المغربية أسماء لمنور، التي دعت في تدوينة لها عبر صفحتها على فيسبوك إلى احتضان فناني الشارع وتقنين أشكاله عوض المنع.

وقالت لمنور: “ظاهرة الفن في الشارع وبعض الساحات العمومية من قبل فنانين موهوبين شباب ،من أجل الترفيه على المارة وأيضا فرصة لشباب موهوب ليعبر عن موهبته ويشاركها مع الاخرين في ظل نُدرة مسارح القرب والمعاهد الموسيقية . لهذا أدعو السلطات لتقنين فن الشارع اللي هو راسخ فثقافتنا المغربية منذ (المواسم والحلقة والأسواق الأسبوعية ) كما نراه في أزقة أوربا ونستمتع به كمظهر حضاري مُقنن يتمتع المساهمين فيه بكل حقوق الضمان الاجتماعي والتغطية الصحية”. 

من جانبها قالت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بالدار البيضاء إنها تتابع قضية منع شباب مبدع في فن الموسيقى بساحة ماريشال واعتقالهما ومحاكمتهما رغم عد ارتكابهما لأي فعل يعتبر خارج إطار القانون، وهو ما وصفته بأنه محاولة للإجهاز على حركة فنية حضارية راقية ضد الانحراف والعنف والكراهية.

حادثة اعتقال الشابين بساحة ماريشال أعادت النقاش إلى الواجهة بشأن دور الدولة وجمعيات المجتمع المدني في تأطير الفضاء العمومي المشترك أمام الشباب لتفجير طاقاتهم الإبداعية عوضا عن التوجه نحو طريق الانحراف.

وقال المدون زروال عتمان: “اعتقال بدر ومهدي وقرار منع عزف الموسيقي في الشارع يكشف من جديد خوفهم المتأصل من تملك الشباب للشارع ولو كان بأغنية. هكذا يريدوننا بلا ثقافة ولا فن ولا موسيقى؛ إنهم يشجعون جيل المشرملين”.

المصدر : الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة