شاهد: قرية أفريقية يتعايش سكانها بسلام مع التماسيح

في قرية بازولي الواقعة على بعد 40 دقيقة من واغادوغو، عاصمة بوركينا فاسو، يعيش نحو خمسة آلاف شخص في سلام وانسجام مع التماسيح المنتشرة بأنهار وبحيرات القرية الأفريقية.

ورغم انتشار القصص المروعة في وسائل الإعلام عن افتراس التماسيح لسكان القرى الأفريقية، فإن قرية بازولي دحضت كل النظريات عن صعوبة ترويض التماسيح البرية، فتلك القرية لم تشهد قط أي حادثة بين التماسيح والبشر منذ نحو مئات السنين.

ورغم انتشار لافتات التحذير والانتباه من التماسيح في القرية، فإن هذه التحذيرات تتوجه في الغالب للغرباء، فقد ورث أبناء القرية طريقة ترويض التماسيح والتعايش معها من آبائهم وأجدادهم.

وأظهرت صور ومقاطع فيديو بعض من أهل القرية كبارًا وصغارًا يجلسون على الشواطئ بجوار التماسيح، ويلتقطون معها الصور في أمان وسلام، بينما يلعب آخرون مع التماسيح كأنها حيوانات أليفة.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة