شاهد: أول مستشفى لعلاج الفيلة في الهند

يقترب طبيب بيطري ومساعده بحرص شديد، من أنثى فيل لاستخلاص بعض الدم من أجل إجراء فحوص دورية في أول مستشفى للفيلة يفتح أبوابه في الهند بولاية أوتار براديش، الجمعة.

وتعرضت أنثى الفيل “سوزي” البالغة من العمر 67 عامًا، لسوء معاملة فقدت على إثرها كل أضراسها بالإضافة إلى الكثير من حاسة السمع لديها.

أنثى الفيل “آشا” البالغة من العمر 49 عامًا، تعاني أيضا من مشكلات مزمنة في الساق، إذ تعرضت لسوء المعاملة في سيرك ما تسبب في معاناتها من خُرّاج في القدم.

وتعد الفيلة في الهند، التي يبلغ عددها حوالي 25 ألفا في البرية، من الأنواع المهددة بالانقراض.

وفي حين يتم تبجيل الأفيال كرمز ثقافي وديني في الهند، فإنها تتعرض لخطر المطاردة عندما تتجول في المناطق المأهولة، وتدمر المحاصيل والمنازل، وتسحق الناس.

وتتعرض مئات الأفيال في جميع أنحاء الهند للاحتجاز في الأسر، من أجل السياحة وأداء الطقوس الدينية في القلاع والقصور والمعابد الكبيرة. وغالبًا ما تتعرض لسوء المعاملة من قبل مشغّليها ومالكيها الذين يستخدمون خطافات معدنية حادة لجعلها تطيع التعليمات.

ويستقبل الطاقم الطبي الذي تديره منظمة أهلية للحياة البرية، الفيلة بعد أن تم إطلاق سراحها من الأسر حيث تركها أصحابها وقد عانت لسنوات من سوء المعاملة والوحشية ما تسبب في إصابة الكثير منها بمشكلات صحية مثل العرج والعمى والخراريج والتهاب المفاصل والهزال والأورام.

وتم تجهيز المكان بمعدات عالية التقنية لعلاج الفيلة مثل الأشعة السينية الرقمية وأجهزة التهدئة المتطورة.

وتقول إدارة المستشفى إنها لن تعالج فقط الفيلة التي تعرضت للإساءة خلال حياتها، بل ستصبح أيضًا مركزًا لتعليم الطلاب المهتمين بحماية الحياة البرية.

ويقع المستشفى على ضفاف نهر يامونا بالقرب من مركز لرعاية الفيلة والرعاية تديره مؤسسة “وايلد لايف إس أو إس” ويضم 22 فيلًا وسيتم توسعته في نهاية الأمر لرعاية ما يقرب من 50 رأسًا من الفيلة.

ويجري نقل الفيلة إلى مركز الحماية والرعاية بعد أن تجتاز الإجراءات الطبية طويلة الأمد والرعاية الحرجة.

المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة