شاهد: حملة لإنقاذ (السودان).. آخر ذكر من نوعه مهدد بالانقراض

يعيش في إحدى المحميات الطبيعية، على بعد مئات الأميال من العاصمة الكينية (سودان) الذكر الأخير من حيوانات وحيد القرن الأبيض في العالم، والتي توشك على الانقراض.

ويعد سودان آخر ذكر وحيد القرن الأبيض الشمالي على الأرض ما يجعله الوحيد القادر على إنقاذ هذه الفصيلة من الانقراض، ويعيش في إحدى المحميات الطبيعية، على بعد مئات الأميال من العاصمة الكينية إلى جانب اثنين من فصيلته “سوين وفاتو” والذين يمثلون ما تبقي من الفصيل على وجه الأرض، حيث يحاول العلماء تزويجه لآخر أنثيين من الفصيلة نفسها، في محاولة لتكاثرها.

ومن المتوقع أن تكلف عملية الحفاظ على هذه الحيوانات من الانقراض ما بين 9 و10 ملايين دولار أمريكي.

وفي الوقت الراهن، يهدد كبر عمر سودان وتدهور صحته، بفناء النوع بأسره، حيث لا يمكنه تلقيح أي من إناث النوع، وتم وضعه على تطبيق (Tinder) لخاص بالتعارف، كمحاولة لخبراء الحياة البرية للحفاظ على نوعه من الانقراض، حيث يظهر وحيد القرن كإعلان على التطبيق، ضمن حملة أطلقتها محمية بيجيتا في جبل كينيا، للمساعدة في جمع 9 ملايين دولار للقيام بعملية تكاثر اصطناعية، حيث ينحصر الأمل في الحفاظ على تلك الفصيلة النادرة.

وقال الرئيس التنفيذي للمحمية الطبيعية، ريتشارد فيجن إن ذلك يمثل الخيار الأخير لإنقاذ ذلك النوع بعد كل محاولات التكاثر السابقة الفاشلة والتي لم تثبت جدواها، ويحكي الملف الشخصي لـسودان على التطبيق قليلًا من المعلومات الأساسية عنه، موضحًا أنه آخر ذكر لوحيد القرن الأبيض على الأرض.

وتكمن مشكلة السودان في كبر سنه حيث يبلغ 44 عاما، ما دعا المهتمين للجوء للتلقيح الاصطناعي للحفاظ على النوع.

وحصل السودان على اسمه من أصل الولادة، في جنوب السودان، حيث ولد في عام 1973 وأسر في عام 1975، ونقل إلى حديقة الحيوان في جمهورية التشيك حيث بقي في الأسر لعقود، وأعيد إلى أفريقيا في عام 2009 ليعيش جنبا إلى جنب مع ثلاثة من / وحيد القرن الآخرين/  أنثيين وذكر آخر نفق منذ فترة.

المصدر : أسوشيتد برس

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة