إلى عرفات الله يا خير زائر .. عليك سلام الله في عرفات

حجاج بيت الله في صعيد عرفات ليشهدوا الوقفة الكبرى
حجاج بيت الله في صعيد عرفات ليشهدوا الوقفة الكبرى

تظل أم كلثوم الاسم الأبرز في كُل الحالات فيما أسماه البعض “الصوفية” التي اقتحمت الغناء حينما غنت قصيدة أحمد شوقي “إلى عرفات الله”.

والقصيدة كتبها أمير الشعراء أحمد شوقي أواخر العام 1909،تهنئة للخديوي عباس حلمي الثاني بعد عودته من أداء فريضة الحج. 

وقبل ظهور الأغاني والأناشيد الدينية التي تحتفل بموسم الحج كانت السلطة والقدرة للفنانين العرب السابقين في التطور واستثمار الموسيقى الكلاسيكية والثقافة السينمائية والحفلات لتقديم أنفسهم في هذه المناسبة.

وفي أغنية “إلى عرفات الله يا خير زائر” أبدع رياض السنباطي بتلحين الجمل الموسيقية واختارت أم كُلثوم 25 بيتًا من القصيدة, وقدمتها للمرة الأولى سنة 1951، وتبعتها في حفلات أُخرى كان آخرها  حفلة عام 1957، والقصيدة تقول:

إِلى عَرَفـاتِ اللهِ يـا خَـيرَ زائِرٍ .. عَلَيكَ سَـلامُ اللهِ في عَرَفـاتِ

وَيَومَ تُوَلِّي وِجهَةَ البَيتِ نـاظِرًا .. وَسيمَ مجَالى البِشرِ وَالقَسَماتِ

عَلى كُلِّ أُفْقٍ بِالحِجازِ مَلائِكٌ .. تَزُفُّ تَحـايـا اللهِ وَالبَرَكاتِ

لَدَى البابِ جِبريلُ الأَمينُ بِراحِهِ .. رَسـائِلُ رَحْمـانِيَّـةُ النَفَحـاتِ

وَفي الكَعبَةِالغَرّاءِ رُكنٌ مُرَحِّبٌ .. بِكَعبَـةِ قُصّـادٍ وَرُكنِ عُفـاةِ

وَزَمزَمُ تَجري بَينَ عَينَيـكَ أَعيُنـًا .. مِنَ الكَوثرِ الْمَعسولِ مُنفَجِراتِ

وَيَرمونَ إِبليسَ الرَجيمَ فَيَصطَلي .. وَشـانيكَ نيرانـًا مِنَ الْجَمَراتِ

يُحَيّيكَ طَـهَ في مَضـاجِعِ طُهرِهِ .. وَيَعلَمُ ما عالَجْتَ مِن عَقَباتِ

وَيُثني عَلَيكَ الراشِدونَ بِصالِحٍ .. وَرُبَّ ثـَنـاءٍ مِن لِسانِ رُفـاتِ

لَكَ الدينُ يارَبَّ الحَجيجِ جَمَعتَهُم .. لِبَيتٍ طَهورِالسـاحِ وَالعَرَصـاتِ

أَرى الناسَ أَصنافًا وَمِن كُلِّ بُقعَةٍ .. إِلَيـكَ انتَهَوْا مِن غُربَةٍ وَشَتـاتِ

تَساوَوْا فَلا الأَنسابُ فيها تَفاوُتٌ .. لَدَيْكَ ، وَلا الأَقـدارُ مُختَلِفـاتِ 

وَفاضَتْ مِنَ الدَمعِ العُيونُ مَهابَةً .. لأَحْمَـدَ بَينَ السِـترِ وَالحُجُـراتِ  

 كما أنشدت أم كلثوم الأغنية الأكثر شهرة “القلب يعشق كل جميل” لبيرم التونسي ولحنها رياض السنباطي.

وتعتبر أم كلثوم صاحبة الرصيد الأكبر من أشهر الأغاني الدينية والمدائح النبوية، كان أشهرها “نهج البردة”، ومن “القلب يعشق كل جميل” غنت كوكب الشرق:

مكة وفيها جبال النور … طلة على البيت المعمور

دخلنا باب السلام … غمر قلوبنا السلام

بــعــفــــو رب … غـــفـــــور

فوقنا حمام الحما … عدد نجوم السما

طاير علينا يطوف … ألوف تتابع ألوف

طاير يهني الضيوف … بالعفو والمرحمة

واللي نظم سيره … واحد ما فيش غيره

وتظل أغنيات الحج القديمة التي تغنى بها كبار المطربين هي الخالدة، وتبقى ليلى مراد هي صاحبة أغنية الحج الأشهر “يا رايحين للنبي الغالي”، كما غنى موسيقار الأجيال محمد عبدالوهاب “لبيك اللهم لبيك”، وغنت صاحبة الحنجرة الذهبية فايزة أحمد واحدة من أعذب أنشودات الحج وهي “الله أكبر كبيرًا”.

وقدم محمد فوزي أول أغنية عن الحج في السينما هي “ياللي زرت البيت ومن زمزم اتوضيت”.

كما غنت المطربة السورية أسمهان أيضاً “صلاة الله وسلامه”، والمصري محمد الكحلاوي صاحب المدائح النبوية والذي لقب بشيخ المداحين، وكارم محمود الذي غنى “يا مسعد الحجاج” وغيرهم ممن تغنوا بهذه المناسبة العظيمة.

المصدر : الجزيرة مباشر + يوتيوب

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة