شاهد: رغم الحرب.. “الرقص” وسيلة حياة في جنوب كردفان

مرتدية ملابس ذات ألوان زاهية وتعزف على آلات موسيقية مصنوعة من قرون الحيوانات، تقدم فرقة رقص سودانية عرضا لا ينسى مستوحى من البيئة المحيطة بها.

ويعتبر الغناء والرقص جزءا كبيرا من حياة وثقافة شعب جنوب كردفان التي يحافظون عليها رغم الصراع في المنطقة وكذلك على حدودها الجنوبية، ويستخدمونه للاحتفال بجميع الأحداث طوال حياتهم.

وقال آدم محمدين، مغني الفرقة، إنه على الرغم من إعلان العديد من اتفاقات وقف إطلاق النار على مدى السنوات الست الماضية، إلا أن الصراع يستمر بين متمردين مسلحين والقوات الحكومية، ومع ذلك، فإن شعب جبال النوبة يواصل الرقص على أمل أن يأتي السلام في يوم من الأيام.

وقال إسحاق رحمة، زعيم قبيلة العجايرة، إنه في عام 2011، شهد جنوب كردفان حربا بين الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان ما أدى إلى نزوح أو مقتل آلاف الأشخاص؛ لكن على الرغم من المصاعب التي يواجهها السكان المحليون، إلا أنهم لا يزالون يشعرون بالقوة.

المصدر : أسوشيتد برس