دراسة تربط معدلات السرقة لدى نساء باضطرابات التغذية

أظهرت دراسة سويدية أن النساء المصابات بفقدان الشهية العصبي أو الشره تزيد احتمالات إدانتهن بالسرقة مثل سرقة المتاجر إلى أربعة أمثال مقارنة بنساء لا يعانين من اضطرابات في التغذية.

وقال الباحثون في الدراسة التي نشرت في دورية (انترناشونال جورنال أوف إيتينغ ديس أوردر) إن الأطباء عليهم أن ينتبهوا لهذا الاحتمال المرتفع للانحراف نحو الجريمة لدى النساء المصابات باضطرابات التغذية لأن إدانتهن قد تزيد من الضغوط العصبية والقلق بما يعطل العلاج ويعيق التعافي.

وقالت ديبورا غلاسوفر من المركز الطبي لجامعة كولومبيا في نيويورك والتي لم تشارك في الدراسة “النتائج تؤكد على ما كان معروفا من قبل وتوسع نطاقه. سمات بعينها في الشخصية مثل الاندفاع ووجود اضطرابات نفسية أخرى قد تزيد مخاطر الإصابة بمشكلات أخرى مثل الأنشطة الإجرامية”.

وقالت غلاسوفر إنه “ليس هناك أدلة إطلاقا تربط كل اضطرابات التغذية بنوع سلوك محدد لكن اضطرابات التغذية أمراض خطيرة يمكن أن تؤثر على كل جوانب حياة الشخص المصاب بها”.

وقامت شويانغ ياو، وهي باحثة في معهد كارولينسكا في ستوكهولم، وزملاؤها بتحليل بيانات أكثر من 900 ألف سويدية ولدن بين عامي 1979 و1998. وباستخدام سجلات متعلقة بالصحة وبالجريمة حددوا النساء المصابات باضطرابات تغذية بدءا من سن الخامسة عشرة ونساء تمت إدانتهن بأي جريمة حتى سن الخامسة والثلاثين.

وكان نحو 11 ألف امرأة منهن مصابات بفقدان الشهية العصبي وما يزيد قليلا فقط عن خمسة آلاف مصابة بالشره. ومن بين المصابات بفقدان الشهية أدين نحو 12 بالمئة منهن بالسرقة في الفترة حتى سن الخامسة والثلاثين فيما أدين سبعة بالمئة منهن بجرائم أخرى.

وبين النساء المصابات بالشره أدين 18 بالمئة منهن بالسرقة و13 بالمئة بجرائم أخرى. وبالمقارنة بالنساء غير المصابات باضطرابات التغذية اقتصرت الإدانات بالسرقة بينهن على خمسة بالمئة وبالجرائم الأخرى على ستة بالمئة.

وعندما أخذ الباحثون في الاعتبار اضطرابات أخرى مثل اضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط أو اضطرابات الشخصية بين النساء المصابات باضطرابات التغذية وجدوا أن تلك الحالات فسرت بعض السلوك الإجرامي بين النساء المصابات بالشره لكن لم تفسره لدى المصابات بفقدان الشهية.

ولم تصمم الدراسة لتحديد كيفية تأثير اضطرابات التغذية على السلوك الإجرامي أو إن كانت تؤثر من الأصل.

كما أشار فريق الدراسة إلى أنهم لم تكن لديهم معلومات عن دوافع السرقة وما تمت سرقته كما اقتصرت البيانات على النساء اللائي طلبن العلاج من اضطرابات التغذية لديهن فيما لا يسعى الكثير من النساء للعلاج في الأساس.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة