شاهد: “شاعر نيويورك” يكتب قصائد فورية بناء على طلب المارة

في مشهد غريب، جلس الشاعر ألان أندريه وسط شارع نيويورك المزدحم، بصحبة ألته الكاتبة ليصف شعرًا فوريًا بناء على طلب المارة بمقابل مادي.

ويكتب أندريه الشعر بناء على طلب المارة مقابل إعطائه منحة، وقد كان يكتب قصائد لنيويورك منذ ما يقرب من عقد من الزمن، وأصبح شارع 34 -بالقرب من متجر ميسي الرئيسي ومحطة بن بقعة منطقة إبداعه المفضلة.

ويقول أندريه “الكثير من القصائد يتعلق بالقصص التي أسمعها، وأيا كان الأشخاص الذين يطلبونني، إذا كان العملاء يريدون نمطا معينا، مثل سونيت أو هايكو، فأنا أفي بمتطلباتهم، ولكن في معظم الأحيان يفضلون السماح للقصيدة أن تقرر كيف تريد أن تبدو”، بحسب تعبيره.

وقال إنه يأخذ طلبات في الشارع حوالي ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميًا، حيث يكتب من 15 إلى 20 قصيدة، على الآلة الكاتبة وسط أصوات الشارع الصاخبة.

يوم الثلاثاء، حصل أندريه على طلب من تاليا جاكا، الذي يريد قصيدة خلال 10 دقائق عن شيء إيجابي، فكتب أندريه قطعة بعنوان “تحول الجبال الصفراء”، والتي قال جاكا إنه أحبها جدًا.

وجاء طلب آخر من عزيز رمام، وهو عامل فندق باكستاني يريد قصيدة لابنه، وقال “إنني أريد فقط معرفة ما سيكتب عنه (ابنه)، وأيا كان يكتب هو موافق، فانه ليس سيئًا، إنه يكتب أشياء جيدة”.

أندريه يكتب جميع أنواع شعره وقصائده على ورقة الكربون للحفاظ على نسخة لنفسه، وعلى مر السنين قال إنه جمع آلاف القصائد التي طلبها سكان نيويورك.

المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة