شاهد: إندونيسية تستخدم الحجاب على شخصيات كارتونية

تحاول مصممة الأزياء الإندونيسية “سندي يانتي” البالغة من العمر 24 عاما، إيجاد سبل مبتكرة لدمج الحجاب في أزياء شخصيات من أفلام الكارتون.

الفتاة الإندونيسية، التي بدأت” تأثيري ” في العام 2014، هي واحدة من عدد متزايد من النساء المسلمات الشابات في جنوب شرق آسيا المشاركة في مجموعة “تأثيري الحجاب”، وتعمل على إيجاد وسيلة مبتكرة لدمج الحجاب في أزياء الشخصيات الخيالية.

وخلقت يانتى نوعا جديدا من التصاميم، باستخدامها للحجاب في أزيائها، حيث جمعت ما بين الشخصيات الكارتونية والأزياء الحقيقية.

تقول يانتي إن ارتداء الحجاب لا ينبغي أن يكون عائقا لأي شيء، وتضيف” نحن أحرار في أن نكون مبدعين، ارتداء الحجاب لا يعني أنه سيصبح عقبة بالنسبة لنا أن تكون خلّاقين وتوضح أن هذا ليس فقط من “تأثيري الحجاب” بل ينطبق أيضا على أولئك الذين يحبون الغناء والرقص والهوايات الأخرى.

يانتي الإندونيسية مصممة أزياء تحافظ تصاميمها على المتطلبات الإسلامية وفي الوقت نفسه تعمل جاهدة على وضع متطلبات الزبونات واختلاف أذواقهن في الاعتبار، حيث أن بعض السيدات يفضلن وضع الحجاب بطرق متعددة أو مع الباروكات والأغطية والقبعات.

وتكلف ملابسها الجاهزة حسب الطلب ما بين 250،000 روبية (18.79 دولار) إلى 500000 روبية (37.58 دولار) روبية.

وفى ماليزيا، انضمت “نورميايمى مينهاليا” 20 عاما إلى 15 فتاة وامرأة مسلمة في حدث ” تأثيري في كوالا لمبور فى وقت سابق من هذا الشهر، وارتدين أزياء مستوحاة من الأبطال الخارقين والمحاربين والأميرات من الرسوم الكاريكاتورية اليابانية والرسوم المتحركة.

وفي حين كان لعب الأدوار جزءا من ثقافة الموسيقيين والكوميديا ​​على مدى عقود فإن “تأثيري الحجاب” أصبح ظاهرة جديدة نسبيا تنمو بسرعة وتجد القبول في المجتمع الإسلامي الأوسع.

وقالت شريفة مزنة سيد موهد، وهي امرأة مسلمة ماليزية تبلغ من العمر 48 عاما وابنة متعاطف، إن هواية لعب الأدوار كانت مقبولة طالما ظل كوسبلاير داخل الحدود الدينية.

بالنسبة للمصممة الإندونيسية، يساعد “الحجاب تأثيري” على التوفيق بين إيمانها مع حبها لثقافة تأثيري بشكل عام.   

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة