الصبغات الداكنة وكيماويات فرد الشعر مرتبطة بسرطان الثدي

بيّنت دراسة حديثة أن النساء الأمريكيات من أصول أفريقية والنساء البيض اللاتي دأبن على فرد الشعر باستخدام مواد كيماوية أو صبغات داكنة يواجهن خطر الإصابة بسرطان الثدي أكثر من غيرهن.

وقالت تامارا جيمس تود، المتخصصة في علم الأوبئة بعد الاطلاع على التقرير المنشور في دورية (كارسينوغينيس) “يراودني القلق بشأن صبغات الشعر الداكنة مثل البني الداكن أو الأسود، ومواد فرد الشعر”.

وأضافت “يجب أن نفكر حقًا في الاستخدام المعتدل للأشياء وأن نحاول حقًا التفكير في أن نتجه بدرجة أكبر نحو الطبيعة”.

وتابعت: “وجود شيء في السوق لا يعني بالضرورة أن استخدامه آمن بالنسبة لنا”. وجيمس تود أستاذة بكلية تي.إتش تشان للصحة العامة بجامعة هارفارد في بوسطن ولم تشترك في الدراسة.

وشملت الدراسة 4285 امرأة أمريكية من أصول أفريقية وبيضاء، وهي الأولى التي ترصد زيادة كبيرة في خطر الإصابة بسرطان الثدي بين النساء السود اللاتي استخدمن الدرجات الداكنة من صبغة الشعر والبيض اللاتي استعملن مواد فرد الشعر الكيماوية.

وزاد خطر إصابة النساء السود اللاتي ذكرن استخدام صبغات الشعر الداكنة بسرطان الثدي بنسبة 51% عن نظيراتهن اللاتي لم يستخدمنها بينما كانت احتمالات إصابة النساء البيض اللاتي ذكرن استخدامهن مواد الفرد الكيماوية بسرطان الثدي أعلى بنسبة 74%.

وأدهش الارتباط بين مواد الفرد وسرطان الثدي في النساء البيض أدانا ليانوس، عالمة الأوبئة في كلية الصحة العامة بجامعة راتجرز في نيوجيرزي، التي قادت الدراسة وإن كانت شعرت بالقلق إزاء سلامة استخدام مواد الفرد بين النساء الأمريكيات من أصول أفريقية مثلها إلى حد أنها دعتهن للتوقف عن استخدامها قبل سنوات.

وقالت “سألني كثيرون إن كنت أقول للنساء ألا يستخدمن صبغة الشعر أو مواد الفرد… أنا لا أقول ذلك، أعتقد أن من المهم أن نكون أكثر وعيا بمًا نتعرض له في المنتجات التي نستخدمها”.

المصدر : رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة