الرضاعة الطبيعية تقلل احتمالات الإصابة بسرطان جدار الرحم

الرضاعة الطبيعية تقلل احتمالات الإصابة بسرطان جدار الرحم

أظهرت دراسة جديدة أن الأمهات اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية لمدة ستة أشهر ربما تقل احتمالات إصابتهن بسرطان جدار الرحم.

ووجد الباحثون بعد تحليل بيانات 17 دراسة سابقة أن النساء اللاتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية، تقل فرص إصابتهن بسرطان جدار الرحم بنسبة 11 بالمئة عن النساء اللائي لم يرضعن أطفالهن رضاعةطبيعية.

وذكر فريق الباحثين في تقرير لدورية أمراض النساء والتوليد أن طول فترة الرضاعة الطبيعية يبدو أنه يقلل احتمالات الإصابة وإن كانت الفائدة لا تزيد كثيرا بعد فترة ما بين ستة وتسعة أشهر من الرضاعة الطبيعية.

وقالت سوزان جوردون من معهد (كيو.أي.ام.آر بيروفر) للأبحاث الطبية في برزبين بأستراليا إن “سرطان الرحم يزداد شيوعا ونحن بحاجة لمنع ذلك”.

سرطان جدار الرحم رابع أكثر أنواع السرطانات شيوعا بين النساء في الدول ذات الدخول المرتفعة مثل الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وفقا لبيانات الوكالة الدولية لأبحاث السرطان.

وقالت جوردون في رسالة بالبريد الإلكتروني إنه كلما زاد وعي النساء بما يمكن القيام به لخفض مخاطر الإصابة بالسرطان في المستقبل كلما كان ذلك أفضل، موضحة أن هذه المعلومة في حد ذاتها قد لا تكون كافية لإقناع النساء بالرضاعة الطبيعية ولكنها تسهم في تشكيل الصورة الكاملة للمكاسب الصحية للرضاعة الطبيعية.

وقام الباحثون بتحليل بيانات مجمعة من دراسات منها عشر دراسات من الولايات المتحدة إضافة إلى دراسات من كندا وأوربا والصين وأستراليا، وبحثوا حالات أكثر من 26 ألف أم منهن تسعة آلاف أُصبنبسرطان جدار الرحم.

يُذكر أن منظمة الصحة العالمية ، توصي بأن ترضع الأمهات أطفالهن رضاعة طبيعية فقط لمدة ستة أشهر وأن تستمر في الرضاعة الطبيعية مع بدء إضافة الأطعمة الصلبة. 

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة