شاهد: بريطانيون غير مسلمين يشاركون في ولائم إفطار جماعية في رمضان

يجتمع لندنيون ينتمون لمجتمعات ومرجعيات دينية متعددة مع مسلمين في سلسلة من ولائم افطار جماعية مفتوحة تنظمها جماعة تسعى للدمج بين مكونات المجتمع البريطاني المتباينة.

وبعد ساعات من دهس رجل مصلين مسلمين لدى خروجهم من مسجد في شمال لندن، اجتمع مئات من سكان العاصمة البريطانية لتناول إفطار رمضاني جماعي معا.

وحضرت البارونة وارسي وهي ناشطة في مجال الدمج المجتمعي حفل الإفطار المفتوح لأول مرة وقالت إن للحفل أهمية خاصة لأن “الناس في حاجة لأن يُجربوا الأصعب للتأكد من أننا في مركب واحد”.

وأضافت وارسي وهي وزيرة سابقة وكانت أول مسلمة تعين في الحكومة البريطانية “يبدو أن المتشددين المنتمين لكل المجتمعات يرغبون في تقسيمنا، سواء أكان ذلك عند جسر لندن أو في مانشستر أو في فينسبري بارك”.

وكان الإفطار المفتوح، الذي نظمه لأول مرة مشروع خيمة رمضان في 2011، في الأساس عبارة عن وسيلة لتجميع طلاب مسلمين قادمين من مجتمعات مختلفة، ويدرسون معا في معهد الدراسات الشرقية والآسيوية القريب لتناول الإفطار معا في رمضان.

وفي 2013 سُمح بحضور من ينتمون لمختلف الأديان والمرجعيات حفل الإفطار الجماعي، ويشمل ذلك المشردين الذين يكافحون على الأرجح للحصول على وجبة في عاصمة الضباب.

ويقدم منظمو ولائم الإفطار لنحو 360 شخصا طعاما من دول إسلامية مختلفة. وأُضيف لقوائم الطعام هذا العام صحونا من المطبخين الباكستاني والتركي.

ويهدف حفل الإفطار الجماعي إلى إظهار إمكانية توحيد المنتمين لخلفيات متعددة حول قضية مشتركة من خلال التفاهم المشترك.

المصدر : رويترز