استطلاع: 20 بالمائة من الأستراليين تعرضوا لـ”انتقام إباحي”

صورة تعبيرية

خلص استطلاع أسترالي نشرت نتائجه الاثنين إلى أن شخصا من بين خمسة أستراليين تعرض لما يطلق عليه “الانتقام الإباحي”.

وتوصلت نتائج الاستطلاع -الذي أجراه باحثون من جامعتي (آر إم آي تي وموناش) وشمل 4 آلاف و274 شخصا إلى أن معدل الانتقام الإباحي أعلى بكثير في أستراليا من المتوقع، حيث تم استهداف الرجال والنساء في هذا النوع من الانتقام بصورة متساوية.

قال نيقولا هنري، الأستاذ بجامعة “آر إم ’ي تي” الذي ترأس فريق الاستطلاع، إن “واحدا من بين كل خمسة شملهم الاستطلاع قال إنه تم التقاط صور ومقاطع فيديو عارية أو جنسية له بدون موافقته”.

وأشار نحو نصف هؤلاء إلى أنه تم تداول صورهم بدون موافقتهم، بحسب ما أظهره الاستطلاع الذي وصف بأنه أول استطلاع شامل في أستراليا يتعلق بهذا الشأن.

وقال هنري إن هذه الأرقام ربما تكون أقل من الحقيقي لأنها تخص فقط الأشخاص الذين علموا بأنه تم التقاط صور لهم وتداولها”.

وقال 11% ممن شملهم الاستطلاع إنه تم إرسال صورهم العارية أو الجنسية لآخرين وتداولها بدون موافقتهم، عبر تطبيقات الهواتف أو وسائل التواصل الاجتماعي أو مواقع المنتديات على شبكة الإنترنت في حين قال 9% ممن شملهم الاستطلاع إنهم تعرضوا للتهديد بهذه الصور.

وأوضح الاستطلاع أن نحو 80% من الضحايا الذين تعرضوا لتهديدات بتداول صورهم، يعانون من مستويات مرتفعة من الآلام النفسية والاكتئاب والقلق.

وقال الباحثون إن الأقليات هي العرضة بوجه خاص للانتقام الإباحي؛ حيث تضرر واحد من بين كل اثنين من السكان الأستراليين الأصليين، وأنه يعاني واحد من بين كل اثنين من إعاقة نفسية من هذه الإساءة.

وشمل الاستطلاع أشخاصا تتراوح أعمارهم بين 16 و49 عاما وأجري على شبكة الإنترنت في أواخر عام 2016.

وخلص الاستطلاع أيضا إلى انتشار ظاهرة إرسال صورة شخصية جنسية عمدا، وخصوصا بين الشباب.

وأوضح الاستطلاع أن 61% من الذين تتراوح أعمارهم بين 20 و29 عاما أرسلوا صورا جنسية شخصية لشخص آخر طواعية مرة على الأقل، في حين قام 52% ممن تتراوح أعمارهم بين 16 و19 عاما بمشاركة صور جنسية شخصية.

المصدر : الألمانية + الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة