شاهد: شامبليون يضع قدمه على رأس تمثال فرعوني ومصر تستنكر

استنكرت النقابة المستقلة للعاملين بالآثار في مصر نحت الفرنسيين تمثالا للعالم الفرنسي شامبليون يضع إحدى قدميه على رأس نسخة من رأس تمثال أحد فراعنة مصر القديمة.

وكان ذلك التمثال في فناء إحدى الكليات بفرنسا «college de france» منذ سنتين، إلا أن المشهد تكرر  مرة أخرى بعد تشييد نسخة جديدة من التمثال نفسه.

وحسبما نشرت صحيفة “المصري اليوم” الخاصة فقد أكدت النقابة في بيان أمس الخميس، أن «هذا العمل يسيء إلى الحضارة المصرية والتاريخ المصري المشرف، ويظهر الأفكار الميتة لدى الغرب تجاه نظرتهم للشعوب العربية ومعنى الحرية لديهم»، معتبرة أن «تمثال شامبليون في فرنسا إهانة للمصريين والحضارة المصرية».

وطالب البيان الحكومة الفرنسية بـ«اتخاذ الإجراءات اللازمة لإزالة هذا العمل المشين تمامًا وإلا سيدعون لاتحاد جميع الفنانين التشكيليين والموهوبين في مصر لصناعة آلاف التماثيل التي لن تكون أقل من ذلك احتقارا وغضبا عن هذا العمل ونضعه في كل ميادين مصر وأمام السفارة الفرنسية بمصر».

وشدد البيان على «ضرورة إصدار وزارة الآثار قرارًا بوقف جميع البعثات الفرنسية التي تعمل في مصر في مجال الحفائر بالآثار ومنع دخولهم مصر حتى يصدر اعتذار رسمي وإزالة هذا التمثال تمامًا، كما طالب بإزالة أسماء الشوارع والميادين في كل مكان بمصر التي تحمل أسماء فرنسيين للرد على هؤلاء المتطرفين».

وشامبليون هو عالم فرنسي فك رموز اللغة المصرية القديمة بعد استعانته بحجر رشيد الذي كان قد اكتشف أثناء الحملة الفرنسية على مصر.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع وصحف مصرية

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة