أئمة هنود يشترطون توافر “الحمّام” في بيت العروسين لإتمام الزفاف

اشترط مئات الأئمة في شمال الهند على المقبلين على الزواج توافر “حمّام” أو دورة مياه في منزل العروسين لإتمام مراسم الزفاف.

وأعلن مجلس للأئمة يضم أكثر من 1200 إمام من نحو 110 قرية بمقاطعة ميوات بولاية هاريانا شمالي الهند أن يتقدم العروسان بشهادة من مسؤولي القرية التي يتبعانها تفيد بتوافر حمام في منزل الزوجية كي يتسنى إتمام عقد القران.

وقال الإمام يحيى كريم: “قررنا أنه إذا لم يكن منزل العريس أو العروس يتضمن دورة مياه فإننا لن نجري مراسم الزفاف”.

ويبلغ عدد سكان الهند نحو 1.2 مليار نسمة، من بينهم 175 مليون مسلم، يشكلون ثالث أكبر تجمع للمسلمين في العالم بعد إندونيسيا وباكستان.

وكانت الأمم المتحدة قد أعلنت في مايو/أيار عام 2014 أن نصف عدد سكان الهند يذهبون لقضاء حاجتهم في الخلاء، ما يعرض السكان لمخاطر الإصابة بأمراض الكوليرا والإسهال والتيفويد والالتهاب الكبدي أ وأمراض أخرى.

وقال الإمام معين خان إن هذا من شأنه أيضا أن يساعد على خفض الجرائم ضد المرأة.

وأضاف خان: “دورات المياه أمر حتمي في جميع المنازل، فكما تعرفون فإنه من الخطورة أن تخرج المرأة من منزلها للذهاب للحمام. كما أن حوادث الاغتصاب تشهد تصاعدا بسبب نقص الحمامات”.

وأشار خان إلى أن مبادرة الأئمة المسلمين تتوافق مع مبادرة رئيس الوزراء الهندي نيراندرا مودي التي تحم شعار “الهند نظيفة”.

وتضطر العديد من النساء في المناطق الريفية إلى المشي لمسافات طويلة بعيدا عن منازلهن كي يتمكنّ من الوصول إلى حمامات، ما يجعلهن عرضة للاعتداءات الجنسية.

ويقول البنك الدولي إن نقص الحمامات يكلف الهند أكثر من 50 مليار دولار سنويا، وتعود أغلب هذه التكلفة إلى الوفيات المبكرة والأمراض المتعلقة بالنظافة الشخصية. 

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة