شاهد: “البيت الأبيض” يصل إلى قلب الخرطوم

في أحد أحياء العاصمة السودانية الخرطوم، تقف نسخة شديدة الشبه من البيت الأبيض، مقر الحكم في العاصمة الأمريكية واشنطن.

النسخة السودانية من البيت الأبيض تقع في منطقة كافوري شرق العاصمة السودانية، ويملكها البرلماني السوداني أبو القاسم محمد، المعروف باسم برطم.

ويمثل هذا البيت معلما بارزا في المنطقة التي يسكنها الدبلوماسيون والأثرياء، ومسؤولو الدولة.

البيت الأبيض السوداني يحاكي في تصميمه البيت الأمريكي في الشكل بصورة تكاد تكون مطابقة للأصل، وقد شيد على مساحة 5 آلاف متر ويحتوي على 35 غرفة ويضم غرفة لاستقبال الضيوف بمساحة تبلغ 200 متر مربع، إضافة إلى حديقة واسعة مع أجهزة إنذار تعمل على مدار الساعة.

وقد استغرق بناء المنزل مدة ثلاث سنوات، وعندما تم الانتهاء من المبنى، كان المنزل يشبه مركز صنع القرار في الولايات المتحدة البيت الأبيض.

بناء “أوباما هاوس” كما يطلق عليه بعض السودانيين أثار الجدل، بسبب تكلفة تشييده العالية وخروجه عن الأنماط الهندسية المعروفة بالبلاد، وخصوصاً أن اسم صاحب المنزل التصق برجال الأعمال الذين ظهروا مع النظام الحالي في السودان، وهو ينفي ذلك بشدة، ويقول إنه بنى المنزل بهدف استيعاب أطفاله وكذلك أسرهم، عندما يكبرون.

ويشير برطم إلى أنه حرص على إكمال بناء البيت قبل بدء الدورة البرلمانية الذي انتخب نائباً فيها خوفاً من أن يظن الناس أنه استغل وجوده في البرلمان وقام ببناء المنزل من مال الشعب.

وأصبح البيت الأبيض مرادفا لبرطم وعائلته ومعلما بارزا لوصف أماكن أخرى من حوله، وقد عرض على برطم مبالغ مالية ضخمة لاستئجار المنزل، كان آخرها عشرون ألف دولار شهريا من بعثة دبلوماسية لاستئجاره كمقر إقامة لسفيرها، لكن برطم رفض العرض.

المصدر : أسوشيتد برس + الجزيرة مباشر

المزيد من منوعات
الأكثر قراءة